التطورات الأخيرة في سوريا، وتحضيرات مؤتمر سوتشي (الحوار الوطني السوري)، كانتا على رأس القضايا التي بحثها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الروسي.

بوتين أبلغ المشاركين في الاجتماع بمكالمته الهاتفية المفصلة التي أجراها مساء أمس مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان. حسب ما أعلن المتحدث باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف، وأضاف أن المباحثات في مجلس الأمن الروسي شملت أيضا مسألة عمل مناطق خفض التصعيد في سوريا.

وكان بوتين قال أمس إن تركيا ليست هي المسؤولة عن الهجوم الذي استهدف قاعدتي حميميم، وطرطوس، في سوريا، وأضاف في حوار مع عدد من رؤساء تحرير الصحف أن موسكو «تعرف من نفذ الهجوم بالطائرات المسيرة» إلا أنه لم يقل من هي تلك الجهة.

يأتي ذلك في خضم تطورات متسارعة تحديداً في محافظة إدلب، إذ أقدمت تركيا على زج قواتها بشكل مباشر هناك لمنع تقدم الجيش السوري الذي وصل إلى داخل مطار أبو الظهور، وخاض اشتباكات عنيفة هناك مع الفصائل التي تدعمها تركيا، قبل أن تتسارع الأحداث بالاتجاه المعاكس، بعد حصول تلك الفصائل على أسلحة متطورة بينها مدرعات تركية وصواريخ تاو المضادة للطيران.
المصدر: وكالات روسية.


مقالة ذات صلة:

تركيا تطالب بوقف تقدم الجيش السوري نحو إدلب