بعد الفشل في تنفيذ عدد من مشاريع المياه في منطقة صافيتا في محافظة طرطوس نتيجة الإهمال وسوء التخطيط، صافيتا تغرق بالعطش.

هاشتاغ سوريا- خاص

وعلى الرغم من الاتفاق على تنفيذ عدد من الآبار لرفد المدينة بمياه الشرب بما يضمن أمان وصول الموارد المائية خاصة في فصل الصيف، إلا أن تلك المشاريع فشلت قبل تنفيذها، والنتيجة هي هدر يقدر بالملايين مقابل عطش يمتد لأيام.

تواصل عدد من المواطنين مع «هاشتاغ سوريا» وتحدثوا عن انقطاع المياه لأيام متتالية، مشيرين إلى أنهم وعند الاتصال بمدير مؤسسة المياه علي أحمد، لم يتمنكوا من الحصول إلا على الوعود.

تواصلنا مع أحمد فأكد أن الموضوع سيحل اليوم، متسائلا عن الأماكن التي يتم فيها قطع المياه وكأن شكاوى المواطنين لم تصل أو وصلت ولم تسمع.

يشار إلى أن البئر الذي دشنه رئيس مجلس الوزراء السابق وائل الحلقي والذي كان يتوقع أن يغذي المنطقة بغزارة، لا تقل عن 80 مترا مكعبا في الساعة، تم اكتشاف عدم صلاحيته للشرب أثناء التدشين، عندما أقدم الحلقي على شرب حفنة من البئر، لم يستطع إكمالها ليظهر بعد ذلك أن المياه كبريتية، وعلى الرغم من أنه كان من المفترض أن يتم تحليل المياه قبل تخصيص عشرات الملايين!! إلا أن الأمر سقط سهوا كغيره من السقطات المميتة.


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام