[metaslider id=115758]

اختتم العرض المسرحي الأول لمسرحية السيرك الأوسط في دمشق الجمعة ٣١-آب ٢٠١٨ على مسرح راميتا، والذي شهد عودة المسرح الخاص لخشبة المسرح السوري بعد غياب امتد على سنوات الأزمة حيث كان المسرح السوري في صدارة المسارح الأقليمية.

هاشتاغ سوريا – عالية عربيني، بشار الحموي

المخرج غزوان قهوجي أكد لهاشتاغ سوريا أن المسرحية هي الخطوة الأولى إلى الأمام في الاتجاه الصحيح لعودة المسرح الخاص، مبيناً أن المسرح القومي وخلال الأزمة قاوم بقاءه ولكن خلال مقاومته ارتكب جرائم بحق المسرح السوري «عن غير قصد»، فقام بعروض مبكرة بتوقيتها مع شباك تذاكر مجاني ما أنشأ جيل يعتقد أن هذه هو المسرح، وتأتي عودة المسرح الخاص، في الوقت الذي توجهت الجهات المعنية بالمسرح بدعم أشخاص لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة مقررين سلفاً ليكونوا واجهة المسرح القومي، يتناوبون على الأعمال المسرحية، مما جعل المسرح خارج حسابات الفنانين لأنه لم يعد مصدر رزق، ولكن وبعد «الزلزال» الذي يشهده الواقع الدرامي سيعود الفنانون إلى المسرح الخاص في حال عاد لأسسه القديمة بالإضافة لدعم من قبل المؤسسات الحكومية التي يأمل منها الدعم للمسرح الخاص.

ومن جهته أكد الفنان محمد خير جراح لهاشتاغ سوريا أن المسرح هوية وطنية ويجب المحافظة عليه، ويمكن أن يكون الدعم من خلال تقديم الخشبة التي كانت عبء على المسرحية وخاصة أنها غير مجهزة بشكل كامل، الشيء الذي أكده له أحد المسؤولين الذي حضر العرض المسرحي وأكد أن تجهيزات المسرح غير جيدة، وبيّن الجراح أن «البيروقراطية القاتلة» تمنع المساعدات التي ممكن أن تقدم للمسرح الخاص مثل تقديم مكان العرض لكن سيضع المسؤول في مشاكل كبيرة إذا ما قدم المسرح بشكل مجاني للمسارح الخاصة، وأضاف جراح أن الدعم الذي حظيت به المسرحية كان من قبل شركات خاصة ولم يكن الدعم لفكرة المسرحية أو إيمان بالمسرح بل كان إثر مجهودات شخصية «بالمونة».

فيما بيّن الفنان ليث مفتي لهاشتاغ سوريا أن المسرح الخاص في انطلاقته الجديدة ليس مصدر رزق يستطيع الفنان العيش من خلاله، ولكن سبب تواجده الآن هو الشغف الذي تقدمه خشبة المسرح، وعاجلاً أم آجلاً سيعود لمكانته كمصدر رزق رئيسي للفنانين، بعد أن يحظى بثقة الجمهور، وحول عرض العمل على شاشات التلفزيون الوطنية أكد مفتي أن تكاليف التصوير مرتفعة، وأن الجهات العامة لم تقم بأي دعم للمسرح الخاص بهذا المجال.

الفنانة أريج خضور بيّنت لهاشتاغ سوريا أنه لولا المشكلة المادية للمسرح لكان ٩٠ بالمئة من الفنانين متواجدين على خشبة المسرح، حيث أن أجور المسرح الخاص في الوقت الحالي يغطي نفقات المواصلات والاتصالات، مع هذا فإنه أفضل من العمل في المسرح القومي حيث أجوره لا تكفي مواصلات لمدة اسبوعين فقط!

يذكر أن مسرحية السيرك الأوسط هي مسرحية كوميدية سياسية مقتبسة من نصوص الكاتب الكبير محمد الماغوط، تتناول الإنسان عموماً والفنان خصوصاً، وكيف اختلطت مفاهيمه خلال السبع سنوات الأخيرة، وهي عمر الأزمة التي مرت على سوريا.


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام