صبحي بحري نائباً لرئيس جامعة دمشق

اشتكى عدد من طلاب السنة التحضيرية في جامعة دمشق وتشرين لـ”هاشتاغ سوريا” من إصدار وزارة التعليم العالي في بداية العام الدراسي قراراً فرضت بموجبه على الطلاب شراء نسخة من الكتب الجامعية يقدر ثمنها بـ”12400″ ليرة سورية لإتمام التسجيل، الذي “لا يكتمل دون وصل شراء الكتب”.

هاشتاغ سوريا – ليلاس العجلوني

ورغم اعتماد الطلاب في الجامعات على شراء الكتب المستعملة، إلا أنهم وتلبية لإجراءات إتمام التسجيل اضطروا إلى التوجه لشراء النسخة فتفاجؤوا أن المستودعات فارغة تماماً! وبالنتيجة: لا تسجيل بدون كتب ولا كتب في المستودعات.!!

معاون وزير التعليم العالي رياض طيفور أكد لـ”هاشتاغ سوريا” أن الوزارة أرسلت قراراً عاجلاً لجميع رؤساء الجامعات في دمشق وحلب واللاذقية والبعث وحماه، سمحت فيه للطلاب بالتسجيل “شرطيا” دون تسديد رسوم الكتب ريثما يتم تأمين الكتب لجميع الطلاب.

ما يعني أن الوزارة ما زالت مصرة على إجبار الطلاب على شراء نسخة من الكتب التي يفضِل أغلبهم استعارتها أو شراءها مستعملة خاصة وأنها غير موجودة في المستودعات أصلاً، وسمحت مؤقتاً بالتسجيل الشرطي ريثما يتم طباعة نسخ جديدة دون أن توضح سبب فرض الشراء أو سبب نقصان الكتب في الوقت الذي أصدرت فيه هذا القرار.

يذكر أن جامعة حلب فرضت القرار نفسه على طلابها بداية هذا العام بكافة الكليات، وذلك للتخلص من فائض الكتب المتراكمة في المستودعات.