قامت دائرة حفظ الطاقة في شركة كهرباء حمص بربط أول مشروع استثماري كهروضوئي لتوليد الكهرباء مع الشبكة العامة بالمدينة الصناعية بحسياء بحمص باستطاعة 30 كيلو واط ساعي بهدف دعم التطور الاقتصادي والاجتماعي وإطالة مدة نفاذ احتياطي الوقود الأحفوري المتاح لأطول فترة ممكنة و تخفيض الآثار البيئية السلبية الناتجة عن استخدام مختلف حوامل الطاقة التقليدية.

هاشتاغ سوريا – حيدر رزوق

وقال المهندس جوهر شحود مدير دائرة حفظ الطاقة في شركة كهرباء حمص لهاشتاغ سوريا: إن هذا المشروع تم من خلال القوانين التي صدرت عن الحكومة السورية و وزارة الكهرباء، لتشجيع الاستثمار في الطاقات المتجددة ومنها الشمسية وذلك لتوليد الكهرباء وشراء هذه الطاقة المولدة من هذه المشاريع بأسعار تشجيعية. وضمن هذا الإطار تم ربط مشروع استثماري كهروضوئي لتوليد الكهرباء /30/ كيلو واط في المدينة الصناعية بحسياء بحمص مع الشبكة العامة وذلك بعد أن تم تركيب كل التجهيزات اللازمة لعملية الربط وإجراء كل الاختبارات اللازمة على المشروع لضمان حماية الشبكة وحماية المشروع عند حدوث أي عطل أو خلل ومن المتوقع أن ينتج المشروع يومياً نحو 160 كيلو واط ساعي وبالتالي سنوياً حوالي 50 ألف كيلو واط ساعي.


وأضاف شحود أن مدة الرخصة الممنوحة للمستثمر هي 25 عاماً ويمكن للمستثمر أن يستعيد الكلفة التأسيسية للمشروع بعد خمسة أعوام وما تبقى من أعوام يعتبر بمثابة ربح صاف.

وأشار المهندس شحود إلى أن هناك عدد كبير من المستثمرين يدرسون إمكانية الاستثمار في مجال توليد الكهرباء عبر الطاقة الشمسية وحالياً يوجد مشروع توليد 3 ميغا قيد الترخيص.كما أكد المهندس شحود على أهمية انتشار مشاريع الطاقات المتجددة وخاصة الشمسية نظرا لأهميتها الاقتصادية للمستثمر والدولة. كما يمكن أن تقوم وزارة الكهرباء بالاستثمار في هذا المجال لتأمين التغذية الكهربائية المنزلية أو تغطية أحمال أحياء معينة ولا سيما أن الطاقة الشمسية متوفرة بشكل مجاني وفي حال عدم استثمارها فإنها تعتبر وهي أموال طائرة في الفضاء في حال عدم الاستفادة منها.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام