فرنسا تعلن نية بقا

أعلن رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الفرنسي الجنرال فرانسوا ليكوانتر أن قوات بلاده ستبقى في سوريا، جنبا إلى جنب مع الجنود الأمريكان.

وعلى خلفية تصريحات وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس بخصوص إرسال باريس وحدات خاصة إضافية إلى سوريا مؤخرا، رفض ليكوانتر التعليق على تعداد هذه الوحدات ومواقع انتشارها.

وشنت فرنسا أولى غاراتها الجوية على أهداف في سوريا في عام 2015، ضمن إطار مشاركتها في التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، ونُشرت نحو 40 طائرة حربية فرنسية في قواعد بالمنطقة، حسب المعطيات الرسمية.

وفي عام 2016 أقر الجيش الفرنسي بمشاركة قوات خاصة تابعة له في عمليات بالأراضي السورية، دون الكشف عن تعدادها.


مقالة ذات صلة:

فرنسا أرسلت مزيدا من قواتها إلى سوريا

 

Mountain View