البحث العلمي

بمناسبة الحديث عن البحث العلمي : حرية البحث والباحث هي الأساس

هل بقي مجال للجدل . حول طبيعة الدولة التي تحترم تنوع وتعدد السوريين في وحدة هويتهم الوطنية والحضارية ؟؟ سورية دولة علمانية.

وكل من ينادي أو يعمل لإلغاء أو إضعاف علمانية الدولة ، يعمل ضد وحدة وتفاعل المكونات الحضارية للسوريين ، ويفتح المجال أمام صيغ طائفية ، إقليمية ، تفرق،وتبعثر ، وتعجز الشعب السوري عن الارتقاء والتطور وتمنعه من القوة والحصانة .

هاشتاغ سيريا ــ خاص :

وبمناسبة الحديث عن البحث العلمي ، وأهمية تفعيله وتطويره ضمن الأطر الضامنة لجدواه ، وإنتاجيته ، نؤكد على النظام العلماني ، وهو عدم تدخل الدين في العلم والتعليم ، وبالتالي عدم تدخل الكهنوت في البحث العلمي ، الهدف طبعاً تحقيق الحرية المطلقة للبحث العلمي ، ووضع حدود أو سقوف له ــ إذ  «حرية البحث » و «حرية الباحث» هي أساس انظلاقة هذا المجال من الفعالية الإبداعية للمجتمع .

وطالما أننا نتحدث عن أهمية حرية البحث والباحث ، تجاه الدين ، كسلطة حاكمة . فإنه لا بد من التأكيد على ضرورة توفير «حرية البحث والباحث »  تجاه كل السلطات وأهمها السلطة السياسية ، وما يتبعها من سلطات أمنية وعسكرية واقتصادية وإدارية ، في البحث العلمي ، الباحث ، هو رئيس حكومة بحثه ، يدريس المعطيات ويبتكر الحلول ، ويبدع الجديد ، وحده ، دون املاء ، ودون سلطة تتحكم به ، بأي شكل من الأشكال ,

ربما يقول قائل ، إن على البحث العلمي ،أن يخدم أهداف الدولة ، وبالتالي فلا بد للحكومة من أن توجهه ، وعليه أن يعمل وفق توجيهها ، وهذا صحيح ، والصحيح أكثر ، أن التزام البحث العلمي في جانب منه ، بتحقيق أهداف الدولة ، لا يعني أبداً أن تتدخل الحكومة ، أو رئيس الحكومة ، في البحث العلمي ، بما ينغص على الباحث حريته ، ويشوش على عملية بحثه ، الحكومة تطلب من الباحثين مثلاً إيجاد نماذج لآفة زراعية وبعد هذا الطلب لا تتدخل بعمل الباحث، وتترك له حرية بحثه ، لأنه هو صاحب الخبرة والكفاءة وهو القادر على تنظيم عمله البحثي في سعيه لتحقيق الأهداف المطلوبة ، وهكذا فإن وظيفة السلطة ، أي سلطة ، حكومة ، أو إدارة جامعية ، أو إدارة صناعية ، وظيفتها توفير جميع متطلبات البحث العلمي ، وعلى رأسها وأهمها  «حرية البحث والباحث » .

فهل ستوفر حكومتنا حرية البحث للباحثين ؟؟ وهل ستتركهم ليبدعوا بأبحاثهم ؟؟

أم أن الإجراءات الإدارية والمحسوبيات والفساد ستطال البحث العلمي أيضاً ؟؟!


مقالة ذات صلة:

تطوير للمناهج والبحث العلمي.. أين التمويل ..وهل ستذروها الرياح كغيرها ؟


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

نُشرت بواسطة

د.فؤاد شربجي

كاتب درامي طبيب أسنان أسس القناة الأخبارية السورية وشغل منصب مديرها إلى عام 2013، وكان قد عمل على تأسيس قناة الدنيا الفضائية وشغل منصب مديرها منذ تأسيسها وحتى شهر آذار 2009، انتقل إليها بعد أن كان مديراً لشركة سورية الدولية للإنتاج الفني. كما سبق أن شغل شربجي عدة مناصب منها منصب مدير التلفزيون السوري، ومنصب مدير مكتب قناة الجزيرة الإخبارية في دمشق في فترة اعتاد وصفها بالحرجة، وهي ما قبل اغتيال الحريري إلى سنتين لاحقتين.. يذكر أن الدكتور فؤاد شربجي هو كاتب درامي معروف بالأصل ومن أبرز أعماله المسلسل السوري الشهير “أبو كامل”، الخشخاش، بنت الضرة، وعدد من المسلسلات الأخرى .
وآخر عمل كلف به في افعلام هو عضو في المجلس الوطني للاعلام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.