حالة من الخوف والزعر بدأت تنتاب السوريين بعد تناقل خبر عبر وسائل الاعلام و مواقع التواصل الاجتماعي و تطبيق التراسل الفوري « الواتساب » مفاده أن عطرا قد ينتشر بين العامة يسبب الموت المفاجئ ، وقد زاد هذا القلق بعد توجيه الجهات المعنية تحذيرا من استخدام نوع جديد من العطور انتشر في الآونة الأخيرة في بعض البلدان العربية عبر صيدلياتها ومحالها التجارية و يؤدي إلى الوفاة بعد ثلاثة أيام من الاستخدام, والعطر الذي حظرت الجهات المعنية استخدامه يحمل اسم « رولاكس » .

هشتاغ سيريا – عــلام العـبد

هذا وقد تقرر شن إجراءات احترازية من خلال حملة مكثفة على معظم محال الهدايا والعطور والإكسسوارات والصيدليات للبحث عن هذا العطر القاتل ومصادرته من الأسواق وإرسال عينات منه إلى معامل التحاليل المختصة..

الخبر الصادم المتعلق بالعطر القاتل من نوع «رولاكس »  الذي تناولته مختلف وسائل الإعلام العربية تم اكتشافه في 6 دول عربية مصر، والعراق ، ولبنان ، والسودان ، والكويت ، والجزائر التي كانت السباقة في إطلاق إنذارات عبر تحذير وزارة الدفاع الوطنية الجزائرية من اقتناء ووضع العطر القاتل ، عبر ورقة صادرته عنها ، في أعقاب التحاليل التي أظهرت أن للعطر سماً لا يظهر عند استعماله مباشرة بل له مفعول متأخر يظهر بعد ثلاثة أو أربعة أيام من رشه على الجسد حيث يكون الموت المفاجئ ، الضجة التي أحدثها العطر بصمت قبل أيام حركت الجهات المعنية في محافظة اللاذقية عندما وجهت كتابا « سري يفتح بالذات » حمل الرقم 2548 تاريخ 22 / 10 / 2017 طلبت فيه من مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في المحافظة الوقوف جيداً على حيثيات موضوع العطر المشار إليه واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق من يقوم بتوزيعه بعد مصادرته ، ولفتت إلى أنه لوحظ مؤخرا عدد من الشبان يحملون حقائب بداخلها العطور ويجولون في الحدائق العامة في مدينة اللاذقية ويزعمون بأنهم باعة عطور .

هذا ونقلت وكالات الأنباء، أنه إلى الآن، لم يعثر على قارورة واحدة لهذا العطر المزعوم، ونقلت وكالة الأنباء « CNN » أن وزارة التجارة الجزائرية، أكدت أن النتائج الأوّلية للتحقيق حول العطر المذكور، بينت عدم وجود هذا المنتج في السوق، مؤكدة في بيان لها أنه لم يتم منح أيّ رخصة لماركة عطر تحمل هذا الاسم.

وتساءلت الوكالة من الغريب أن يصدر تنبيه عن وجود عطر  « قاتل » من مؤسسة الجيش، بدل وزارة الصحة، زيادة على أن وجود عطر « قاتل » ، كان يحتّم نشر الخبر بشكل رسمي بدل الاكتفاء بمراسلة مسرّبة.

ولفتت الوكالة إلى أنه كان جليا على المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك عندما عممت على حسابها في الــ فيسبوك هذه المراسلة، داعية إلى أخذ الحيطة من العطر، إلّا أن البحث في الإنترنت، يوّضح أن أخبارا عن عطر من مثل هذا النوع، سبق أن انتشرت في بعض المواقع العربية منذ شهر تموز الماضي، إذ قالت إن عطر رولاكس « قاتل » ينتشر في عدة دول عربية، ونسبت هذه المواقع الخبر إلى برنامج « الخير يا عرب » لقناة mbc، إلا أنه لا يوجد أي رابط لحلقة من هذا البرنامج تتحدث حول العطر.

يشار إلى أن الإشاعة انتقلت إلى تونس بعد بلاغ لوزارة الصحة، نشرته على صفتحها في فيسبوك، حذرت فيه من استخدام عطر « رولاكس » وذلك « تبعا للمعلومات المتداولة ببلد مجاور »، في إشارة إلى الجزائر، بيدَ أن الوزارة استدركت القول “في صورة وجوده بالأسواق الموازية ونقاط البيع العشوائية »، وقد أكد مسؤول من الوزارة لإذاعة موازييك إف إم، أنه لم يتم العثور على هذا العطر في تونس.

والمثير أن خبراً من هذا النوع انتشر عام 2008، وكان المتغير فيه هو اسم العطر « LOVELY »، وقد نفت الشرطة الإماراتية ووزارة الصحة القطرية هذه الأنباء قائلة إنها مجرّد إشاعات، كما أصدر النفي ذاته مسؤول بوزارة الصحة السعودية، ورغم ذلك، استمرت الإشاعة في الانتشار خلال السنوات اللاحقة في عدة مواقع ومنتديات إلكترونية، علما أنه لم ينشر خلال كل هذه السنوات، أيّ خبر من مصدر موثوق عن اكتشاف قارورة واحدة لعطر أنتجته شركة أجنبية ويوزع بالمنطقة العربية، ثبت فعلا أنه سام ومعدّ للقتل.

 


مقالة ذات صلة :

العطر القاتل ينتشر في الدول العربية


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام