الحريري وتياره تباينبين الحريري وتياره تباين .. أم توزيع أدوار

هاشتاغ سيريا _ اسامة يونس

مازال موقف تيار المستقبل من السعودية «حريرياً» رغم أن ترقب مواقف أخرى ما زال قائماً ومنذ عودة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري من «لأسر السعودي»

تباين جديد في الرؤى، وهذه المرة بين الحريري وتياره، ظهر عقب الحوار الذي أجراه زعيم «التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط مع تلفزيون المستقبل أطلق فيه مواقف رأى فيها «المستقبل» تطاولاً على السعودية، وهو الذي انتقد الحرب على اليمن.

«تيار المستقبل» أعرب عن أسفه لطريقة وفحوى الحوار وخاصة لجهة ما يتعلق بالسعودية وقال في بيان إن أسلوب جنبلاط «لا يتوافق مع تاريخ الحزب التقدمي الاشتراكي وعلاقته، مع الدولة الشقيقة “السعودية” التي كانت على الدوام إلى جانب لبنان وقضاياه»

وكان جنبلاط وصف الحرب على اليمن بأنها «عبثية على السعودية وايران» ورأى أنه «ما من أحد سينتصر في اليمن، هي مثل أفغانستان»، كذلك وجه انتقادات للسعودية حول أزمتها مع قطر.

وإن كان جنبلاط أعلن أنه «ما من شيء يمنع فتح باب للحوار بين السعودية وإيران»

رداً على البيان، قال جنبلاط، عبر حسابه على «تويتر» حول ما وصفه بالضجيج المثار «حول قسم من كلامي مع بولا يعقوبيان وفسر أنه تدخل بالشأن السعودي الداخلي، و احتراما لسياسة عدم الانحياز الذي أرساها الحريري مع جميع الفرقاء، فإنني أعلن التزامي بهذا النهج تفادياً لتفسيرات مغلوطة أو تأويلات غير دقيقة قد تلحق ضرراً بمبدأ النأي بالنفس»
…..
في مقابل ذلك، وفيما يمكن أن يُنظر إليه على أنه نوع من تباين الآراء بين الحريري وحزبه، أو هو نوع من توزيع أدوار، كان الحريري ذاته وجه رسالة إلى السعودية، وُصفت بأنها «قوية» إذ أعلن كثيراً من المواقف المؤيدة لحزب الله.

وفي أول لقاء يجريه مع وسيلة إعلامية أمريكية منذ أزمة استقالته في الرياض والتراجع عنها في وقت لاحق، حذر الحريري «إسرائيل»من محاولة القيام بعمل عسكري ضد حزب الله، مشيراً إلى أن هذا سيكون له نتائج عكسية بصورة كبيرة.

رغم أن الحريري حاول أن يبدو دبلوماسياً، حين قال في حواره مع صحيفة «وول ستريت جورنال» إنه يسعى إلى إخراج لبنان بقوة من الصراع الإقليمي الدائر بين السعودية وإيران.
….
منذ عودته إلى لبنان، بعد أيام من الأسر في السعودية، مازالت ملابسات ما جرى للحريري في المملكة غير مؤكدة رغم كثير من التسريبات حولها، ورغم أن الرجل كان أعلن أنه «سيبق البحصة» إلا أنه لم يفعل.

موقف الحريري من السعودية ما زال ملتبساً، رغم أن موقف تياره، ما زال «حريرياً»


مقالة ذات صلة :

تسريبات جديدة: تفاصيل إهانات تعرض لها الحريري في الرياض


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

 

Mountain View