أجلت محكمة عوفر العسكرية التابعة لسلطات الاحتلال محاكمة الفتاة عهد التميمي حتى الشهر القادم، وصدر الحكم خلال جلسة عقدت خلف الأبواب المغلقة ومنعت الصحافة من تغطيتها.

وبعدما تلت نيابة الاحتلال لائحة الاتهام، رفعت الجلسة حتى الشهر المقبل.

وقرر القاضي بقاء المحاكمة مغلقة من أجل حماية التميمي حسب قوله، وأضاف «لم أعتقد أنه من الجيد للقاصر أن يكون هناك 100 شخص في قاعة المحكمة».

وقد اعترضت محامية التميمي غابي لاسكي وقالت إن العائلة تريد أن تكون الإجراءات علنية، واتهمت المحكمة بستر الإجراءات لمنع العالم من المشاهدة.

وقالت لاسكي إن ممثلي الادعاء قرؤوا مذكرة الاتهام خلال جلسة الثلاثاء، التي انتهت بعد ذلك. وأشارت إلى أنها لم ترد على الاتهامات، وأن الجلسة المقبلة حددت يوم 11 آذار

وانتقدت منظمات حقوق الإنسان الدولية المحاكمة ، كما حضر دبلوماسيون من الاتحاد الأوروبي وعدد من الدول الأوربية، بما فيها ألمانيا وهولندا، جلسة الاستماع كمراقبين قبل أن يُطردوا مع الصحافيين.

وسائل إعلام فلسطينية أوضحت أن عهد بدت في حالة معنوية جيدة ودخلت مبتسمة إلى قاعة المحكمة وهمست لأقاربها بكلمات من الجانب الآخر لقاعة المحكمة قبل أن يأمر القاضي الجميع بالخروج، باستثناء عائلتها. وصاح والدها باسم التميمي: «كوني قوية»


مقالة ذات صلة :

تمديد اعتقال عهد التميمي 48 ساعة


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View