تدمير الجسر الوحيد على الفرات .. موسكو تتهم وتفسر السبب

تدمير الجسر الوحيد على الفرات .. موسكو تتهم وتفسر السبب

تدمير الجسر الوحيد على الفراتأثناء مدّ الجسر في أيلول عام 2017 (الصورة عن سبوتنيك)

اتهمت موسكو واشنطن بأنها تعمدت تدمير جسر شيده العسكريون الروس على نهر الفرات، ورأت أنه من الممكن أن تكون تلك محاولة من الولايات المتحدة لعدم السماح بتعزيز السلطة الشرعية لدمشق على الضفة اليسرى للنهر.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الجسر قد تم تدميره بسبب الارتفاع الكبير في مستوى المياه في النهر بعد فتح بوابات السد «بشكل متعمد».

وبحسب ما قالت صحيفة «النجم الاحمر» التابعة لوزارة الدفاع الروسية، فإنه على الرغم من قلة الأمطار في تلك المنطقة فقد ارتفع منسوب المياه بشكل غير متوقع وتضاعف معدل تدفق النهر.

كان الجسر هو الوحيد الذي يربط جانبي الفرات

وقالت الدفاع الروسية «نتيجة لذلك، كان الجسر مدمراً في اليوم التالي»، وأضافت في بيان «لم تكن هناك حاجة تقنية للتفريغ المفاجئ للمياه على السد».

يذكر أن الجسر هو الوحيد على الفرات بعد أن دُمرت جميع الجسور في المنطقة خلال العمليات العسكرية، وقد مد عسكريون روس الجسر في أيلول 2017 عبر الفرات بطول 210 أمتار، وبعد أن نُقل إلى الجانب السوري، تحسنت الأوضاع الإنسانية في المنطقة على الضفة اليسرى من النهر.
المصدر: سبوتنيك


Mountain View