بين الخبير الاقتصادي عابد فضلية أستاذ كلية الاقتصاد بجامعة دمشق  أن أغلب العائلات السورية تنفق في شهر رمضان على الغذاء ضعف ونصف ضعف إنفاقها عليه في الأشهر العادية على أقل تقدير.

مرجعاً السبب إلى تعدد وتنوع الغذاء على المائدة الرمضانية وارتقاء نوعية الغذاء، وليس استهلاك كمية مضاعفة من المادة نفسها وهذا يسبب نوعاً واضحاً من الهدر، إضافة إلى مصاريف أخرى .

وأوضح فضلية لجريدة «الوطن» أن الأمر لا يخلو من حالات الاستغلال التي يمارسها البعض من التجار بحق الصائمين نظراً لشدة الطلب في شهر رمضان، معتبراً أن قيمة الليرة المنفقة على السلع المرغوبة بشدة لدى الصائم تكون أقل من الأحوال العادية، بسبب ازدياد حاجته لأنواع معينة من السلع، الأمر الذي لا يدفع المستهلك للتدقيق و«المفاصلة» كثيراً على الأسعار نظراً لوجود الحاجة والرغبة معاً.


مقالة ذات صلة:

رمضان كريم على النازحين : إعادة 11400 نازح إلى منازلهم في الغوطة الشرقية


 

Mountain View