تعاون نفطي بين دول أوبك والدول المنتجة

«أسعار النفاط قد تتحسن في بداية إنشاء تحالف طويل الأمد بين دول أوبك والدول المنتجة» هذا ما قاله الخبير الاقتصادي الدولي في مجال النفط محمد سالم سرور الصبان في تصريح لوكالة سبوتنيك.

وحول سؤال على مدى تأثير تشكيل تحالف طويل الأمد بين منتجي النفط على الأسعار العالمية قال الصبان «قد تتحسن أسعار النفط في البداية لكن إذا لم يكن هنالك التزام جاد بالحصص الإنتاجية ومراجعتها أولا بأول، فإن الاتفاق قد ينتهي تدريجيا، التحديات القادمة في سوق النفط العالمية في الفترة القادمة ستكون أكبر بكثير مما كانت عليه خلال العامين الماضي والحال».

وأشار الصبان إلى أن المنتجون الأعضاء في اتفاق«أوبك» وافقوا على الفكرة من حيث المبدأ، مشيرا إلى أنه من المهم الموافقة على الاتفاق النهائي، فكما يقال « الشيطان في التفاصيل».

يأتي هذا التصريح بعد أن كان وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي قد أعلن الخميس من نيودلهي أن أغلبية أعضاء «أوبك» ومنتجي النفط المستقلين المشاركين في الاتفاق الحالي لخفض إمدادات الخام يؤيدون فكرة التحالف الطويل الأمد بين المنتجين.

ولفت الصبان أنه لا يعتقد أن« أسعار النفط مع استمرار التعاون طويل الأجل بين المنتجين ستقفز إلى مستويات عالية» ولكنه لا يعتقد بنفس الوقت أنها ستتجاوز الستينات، معزيا ذلك لوجود مزيد من النفط القادم من داخل أوبك ومن خارجها، بما في ذلك مزيد من إنتاج النفط الصخري.

ونوه الصبان أيضا أن الطلب العالمي على النفط «قد تغير هيكليا ولَم يعد سريع الاستجابة لتغيرات أسعار النفط، وأن انتعاش الاقتصاد العالمي سيؤدي إلى زيادات كبير فيه، والطلب على النفط عالميا ينمو حاليا بمعدلات متناقصة، أما الأرقام المتفائلة جدا بالنسبة لزيادة الطلب على النفط فهي مجرد أحلام نمني أنفسنا بها».

وكانت روسيا قد أعلنت على لسان وزير طاقتها، ألكسندر نوفاك، أن التعاون بين الدول المنتجة للنفط داخل منظمة «أوبك وخارجها»  قد يكون دائم بدون سقف زمني محدد.


مقالة ذات صلة:

النفط تعيد النظر بأسعار المشتقات النفطية