كتاب «نار وغضب»

مازالت أصداء كتاب «نار وغضب» تتوالى مع الكشف عن مزيد من الأسرار المتعلقة بكيفية إدارة الولايات المتحدة الأمريكية لملفات منطقة لاشرق الأوسط .

الكاتب الأمريكي مايك وولف كشف في كتابه دوراً مباشراً للولايات المتحدة الأمريكية في تعيين كبار المسؤولين السعودية، ويشير بشكل خاص إلى ولي العهد محمد بن سلمان إذ ينقل العبارة التي استخدمها الأمير عندما كان ولياً لولي العهد عن دوره واستعداده خلال مقابلته الأولى مع صهر الرئيس الامريكي غاريد كوشنر عندما وصف الأمير نفسه بأنه «الرسغ الذي يمكن ان تعتمد عليه اليد الأمريكية» قائلا .. «أنا رسغكم، ويمكنكم الاعتماد تماما علي»

في موقع آخر من الكتاب ترد قرائن على أـن العهد السعودي الجديد سيجمع بطريقة خاصة «أموالاً كافية» للإنفاق على تفاصيل بناء ما سمي بـ «صفقة القرن» ضمن الحل الإقليمي لصراع الشرق الأوسط.

وانطوت مطالبة بن سلمان بتوفير المبلغ الكافي على تفويض يمكن ان يفهم منه تبرير خطوتين برزتا لاحقا وهما اعتقالات الأمراء في فندق الريتز الشهير وتحصيل عشرات المليارات من شخصيات سعودية نافذة تحت عنوان مكافحة الفساد إضافة للضرائب التي فرضت على السعوديين مع رفع أسعار المحروقات.

وفي ما يتعلق بالشأن الفلسطيني يصف وولف كيف تحدث ستيفن كيفين بانون مؤلف برنامج حل «الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي» عن خطته حين قال «يعمل ترامب لوضع خطة للحل، وهي خطته فعلا، في اليوم الأول نقوم بنقل السفارة إلى القدس، ونتنياهو يؤيد ذلك من أعماقه، ويؤيد ذلك بحرارة أيضا شيلدون أديلسون (رجل أعمال وملياردير يهودي أمريكي يؤيد إسرائيل بقوة).. نحن نعرف وندرك على ما سنقدم عليه… دعونا نعطي الضفة الغربية للأردن، وغزة » لمصر”.

وكان وولف في إحدى الفترات من المقربين لإدارة دونالد ترامب وعلى صلة وثيقة بالأشخاص المحيطين بالرئيس الذي أحب إحدى مقالاته التي نشرت في عام 2016.

يذكر أن كتاب «نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض» حقق مبيعات قياسية في اليوم الأول لطرحه، واحتل المركز الأول بين الكتب المباعة على موقع أمازون، فيما دونالد ترامب يصفه بـ «الفاشل» .


مقالة ذات صلة :

رغم محاولات منعه .. أسرار البيت الأبيض: «نار وغضب» في الأسواق


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام