تقدم متسارع للجيش في ريف إدلب .. وأنقرة تحتج

هاشتاغ سيريا – متابعة: بشار الحموي

أثار تقدم الجيش السوري وحلفاؤه على جبهات ريف إدلب الشرقي والجنوبي حفيظة أنقرة التي استدعت سفيرا روسيا وإيران لديها (هما إضافة إلى أنقرة، ضامنو اتفاقات أستانة)، للاحتجاج على عمليات الجيش السوري في إدلب، ولإبداء انزعاجها تسارع تقدم الجيش فيها.

الخارجية التركية وفي بيان على «تويتر» وصفت تقدم الجيش في ريف إدلب بأنه خرق لاتفاق خفض التصعيد، رغم أن أنقرة تتوعد باقتحام عفرين، وسبق أن دخلت قواتها إلى إدلب، وغيرها.

«حكومة النصرة» .. تدعم

بالتوازي مع الاحتجاج التركي، أعلن «رئيس الحكومة المؤقتة» جواد أبو حطب، «بأنه سيكون هناك تعاون مع تركيا في الأيام القادمة لدخول فصائل من «الجيش الحر» إلى إدلب وإعداد غرفة عمليات موحدة»، في محاولة لصد تقدم الجيش هناك، في الوقت الذي بث فيه ناشطون مقاطع فيديو عن وصول دفعة من صواريخ «تاو» أمريكية الصنع لجبهات الريف الشرقي لإدلب قالوا «إنها متطورة وصلت عبر تركيا، ومن الممكن أن تساعد بتغيير الواقع الميداني في المعركة».

الجيش .. باتجاه أبو الظهور

 وكان الجيش السوري سيطر على طريق تل الضمان – أبو الظهور، في سياق تقدمه السريع في ريف إدلب الشرقي، وكان قد تمكن من قطع الطريق الواصل بين «أبو الظهور – معرة النعمان» بعد سيطرته على قرية «الخريبة»، وبات يفصله أقل من 5 كيلومترات عن مطار أبو الظهور.

فيما استهدف الطيران الحربي بغارات مكثفة نقاط الفصائل المسلحة في بلدات ومدن «جرجناز – المعيصرونة – خان السبل – التمانعة – الغدفة – سراقب – مرديخ – بابيلا – أبو الضهور – المطار العسكري»، بالإضافة إلى مدينة «اللطامنة» بريف حماة الشمالي.

وكانت قوات الجيش السوري سيطرت اليوم أيضاً على «الشاكوسية وسروج ورسم الورد الرهجان»، وحسب ناشطين فإن ساعات قليلة تفصل وحدات الجيش عن الدخول إلى مطار أبو الظهور الذي تسيطر عليه الفصائل المسلحة منذ نحو عامين.


مقالة ذات صلة:
الجيش السوري يسيطر على قرية خريبة بريف إدلب الجنوبي الشرقي

مجهولون يفجرون عربة تركية في إدلب!


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View