جنيف تراوح مستقبل الرئاسة بيد السوريين

جولة شرق أوسطية يبدأها وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون وذلك لمناقشة مسائل وصفتها الخارجية الأمريكية بالشائكة، بدءاً من اعتراف بلاده بالقدس عاصمة «إسرائيل» وصولاً إلى العدوان التركي على عفرين السورية.

وحسب ما ذكرت روسيا اليوم من المقرر أن تشمل جولة تيلرسون التي تمتد من 11 إلى 16 شباط الجاري، كلاً من الأردن وتركيا ولبنان ومصر والكويت، على أن تبدأ من العاصمة الأردنية عمان.

مسؤول رفيع في الخارجية الأمريكية قال إن تيلرسون «سيبحث مع العاهل الأردني عبد الله الثاني العمل المشترك بشأن سوريا»

وتابعت الخارجية الأمريكية، أن تيلرسون يعتزم الإعلان عن تقديم مساعدة مالية إلى الأردن الذي يستقبل أكثر من 650 ألف لاجئ سوري.

المحطة التالية في جولة تيلرسون ستكون تركيا، التي تعتبرها الخارجية الأمريكية واحدة من أصعب المحطات في هذه الجولة.

وأشارت الخارجية الأمريكية إلى أن في مقدمة المواضيع الشائكة التي سيطرحها تيلرسون الوضع في مدينة عفرين السورية، إضافة إلى مناقشة الحرب ضد «داعش» والمواجهة مع حزب العمال الكردستاني.

وستكون المحطة التالية لتيلرسون لبنان ومن المقرر «مناقشة مكافحة الإرهاب ودعم هياكل السلطة الوطنية اللبنانية، ولكن أحد المواضيع الرئيسية للمناقشات سيكون حزب الله» حسب ما ذكر ممثل الوزارة الأمريكية.

وفي القاهرة سيجتمع تيلرسون مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية سامح شكري.

وقالت الخارجية الأمريكية إنه «سيبحث مجموعة واسعة من القضايا مع مصر إضافة إلى موضوعات تثير قلقاً مشتركاً ومن بينها ليبيا وسوريا والالتزامات المتبادلة لمكافحة الإرهاب»

ويختتم تيلرسون جولته في الكويت حيث يناقش تسوية الخلاف بين قطر ودول الخليج الأخرى، كما سيبحث معهم الصفقة الأخيرة بشأن اقتناء الكويت مقاتلات أمريكية بمبلغ 5 مليارات دولار


مقالة ذات صلة :

بوتين يطلب من نتنياهو «تجنب التصعيد» في المنطقة


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View