«فضلت ألا أكون منافساً شكلياً أو جزءاً من مسرحية، ما لم تكن هناك أسس وضمانات واضحة لنزاهة وحيادية مؤسسات الدولة وأجهزتها الأمنية».

هذا ما جاء في المؤتمر الصحفي الذي عقده «محمد أنور عصمت السادات» نجل شقيق الرئيس الراحل أنور السادات بمقر حزب الإصلاح والتنمية «الليبرالي» الذي يرأسه، للإعلان عن موقفه من الترشح لانتخابات الرئاسة في مصر 2018.

وأضاف السادات: «الانتخابات ليست بالصورة التي كنا نتمناها، وطالبنا بأمور ولم نجدها، وبالتالي لن نخوض معركة خاسرة»، وتابع «استنفذنا وقتا وجهدا هائلا في تنظيم وإعداد حملة رئاسية تستطيع أن تنافس بقوة إذا توفر مناخ من الشفافية والحيادية والنزاهة، لكن يبدو أن هذا لا يكفي ما لم يكن هناك إيمان وقناعة بالديمقراطية والتداول السلمي للسلطة، وأن أي رئيس لا يخلد إلى الأبد في السلطة».

والسادات هو ثاني مرشح يعلن رسمياً تراجعه عن خوض الانتخابات الرئاسية في مصر، عقب تراجع أحمد شفيق عن الترشح، الأسبوع الماضي بعد أن أعلن عزمه خوض المنافسة في الانتخابات من مقر إقامته المؤقتة بالإمارات، ولم يعلن الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي رسمياً، موقفه من الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، حيث تنتهي ولايته الأولى في حزيران المقبل، لكن مراقبين يجزمون بترشحه.
المصدر: وكالات


مقالة ذات صلة:

نيويورك تايمز تكشف أسباب انسحاب شفيق: الحكومة المصرية هددته!

Mountain View