جامعة الأزهر تؤكد تمسكها

أكدت جامعة الأزهر تمسكها بقرار فصل أي أستاذ أو طالب يثبت انتماؤه أو تأييده لجماعة الإخوان المسلمين أو جماعات غير قانونية، على حد تعبيرها.

ويحظر القانون المصري أي نشاط للجماعة، وذلك بعد أن تم تصنفيفها إرهابية.

وبعد صدور شائعة حول صدور قرار لفصل أحد أعضاء الهيئة التدريسية من الأزهر بسبب انتمائه إلى جماعة الإخوان المسلمين، جاء نفي من الجامعة حول ما نشرته بعض وسائل الإعلام، مؤكدة أن الموضوع هو استبعاد وليس فصل وذلك على خلفية اتهامات تتعلق بتأييد جماعة الإخوان المسلمين.

وأكدت جامعة الأزهر أنها لا تقبل  «بأن يكون من بين أبنائها أي خروج عن المنهج الأزهري الوسطي تحت أي اسم، ومن يثبت عليه خلاف ذلك، يتم تحويله للتحقيق لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، دون محاباة لأحد»، وقد سبق أن فصلت الجامعة بعض الأساتذة والطلاب، بعد ثبوت انتمائهم لبعض التنظيمات غير القانونية.

المصدر: وسائل إعلام مصرية


مقالة ذات صلة:

فرنسيس أول بابا «يعانق» الأزهر منذ ألف عام


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View