كشف رئيس بلدية جرمانا خلدون عفوف عن توجه جديد نحو المنظمات الدولية لإيجاد حل لمشكلة القمامة المتراكمة في المدينة.

وتواجه جرمانا أسوأ أزمة نظافة على مر سنوات الأزمة ، حيث تتراكم القمامة على الطرقات وبين البيوت السكنية، مع عجز واضح للبلدية عن حلها حتى الآن بسبب قلة العمال و الآليات المخصصيَن للنظافة قياساً بعدد السكان الذي زاد أضعافاً خلال سنوات الأزمة.

عفوف قال ل”الوطن” إن التوجه الجديد سيكون عبر تأمين عدد من الضواغط ، ولكن بشرط أن يتم الأخذ بالمقترح الذي لم يتم تنفيذه حتى الآن، وهو استئجار أرض تكون محطة ترحيل ضمن أراضي جرمانا، ما يساهم – بحسب عفوف- بحل 25 إلى 30 بالمئة من المشكلة، لأن السيارات لن تضطر للخروج خارج جرمانا إلى دير الحجر بمسافة 40 كم، وفي حال نجاح إنجاز هذا المقترح يصبح بالإمكان إفراغ الحاوية مرتين بدلاً من مرة واحدة.

و أشار عفوف إلى أنه تم رفض حل كان مطروحاً منذ السنة الماضية حول ترحيل النفايات إلى منطقة قريبة من جرمانا، لأن اللجنة التي كانت مشرفة عليه اعتبرت أنه مكان غير مناسب وغير مستوف للشروط الفنية”.


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام