أعلن مركز المصالحة الروسي في سوريا أن الشرطة العسكرية الروسية تدرس في الوقت الراهن سبل إجلاء 1000 مسلح مع ذويهم عن منطقة وقف التصعيد المعلنة في الجنوب السوري.

وأضاف المركز : ارتفع عدد البلدات المنضمة للهدنة جنوبي سوريا إلى 90، موضحا أن 75 بلدة التحقت بالمصالحة في محافظة درعا، و15 في محافظة السويداء.

ونقلت “روسيا اليوم” عن المركز : إن فرق المراقبة تواصل رصد مدى الامتثال لنظام وقف إطلاق النار المبرم في إطار مذكرة مناطق وقف التصعيد في سوريا، التي وقعتها روسيا وتركيا وإيران في أيار 2017.

يذكر أن الفصائل المسلحة شرقي درعا، اتفقت مع الحكومة السورية على هدنة يجري خلالها تسليم السلاح الثقيل والمتوسط، وخروج من يرغب من المسلحين إلى إدلب، وتسوية أوضاع من يختار البقاء منهم، وعودة النازحين إلى مناطقهم.


مقالة ذات صلة:

الأردن: يجب إعادة اللاجئين السورين بعد اتفاق الجنوب


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام