وضاح مراد

هاشتاغ سيريا ـ رولا السعدي

حين كان النائب وضاح مراد يتحدث عن ملف فساد في حماة، تحت قبة مجلس الشعب، قاطعه رئيس المجلس ولم يدعه يكمل، وحين استمر في الكلام قطع عنه «المايكروفون»

مراد وفي تصريح خاص لـ «هاشتاغ سيريا» يقول:

قاطعني في اللحظة التي سألته فيها: لماذا لم تطلب تقرير اللجنة؟ وكان رده بأنها قديمة، وعندها ارتفع صوتي، وقلت بأن اللجنة تم التصويت عليها في كانون الأول عام 2016 وتم تشكيلها في كانون الثاني 2017 وتم التحقيق بحماة في آذار.

القصة التي يتحدث عنها مراد تتعلق بمجلس مدينة حماة.

وفي مداخلته التي مُنع من إكمالها، يقول: إن ذاك الملف يُعد من أخطر أنواع الفساد لأن أملاك مجلس المدينة استبيحت، ونهبت «على عينك يا تاجر».

ويضيف مراد في المداخلة (مرفقة جانباً) إن أحداً لم يُحرك ساكناً، رغم أنه تم تشكيل لجنة، كشفت على الموضع وأدانت مجلس المدينة، وقدمت الوثائق لمجلس الشعب، لكن لم يتم طرح الموضوع.

مراد يضيف لـ «هاشتاغ سيريا»:

«اللجنة طلبت من رئيس المجلس أن يقيلوني منها، لأنني طلبت من أهالي حماة على الفيس بوك أن يشتكوا إلينا.

لماذا لم يطلب تقرير اللجنة؟! وأنا طلبت منه ذلك شفهياً مراراً، وعندما يئست أرسلت كتاباً رسمياً، ولم يرد عليه.
«نقطة وفهمكم كفاية» يختتم مراد.

 


مقالة ذات صلة :

قصة احتجاج النائب وضاح مراد والمطالبة باعتقاله


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View