حركة الجهادحركة الجهاد: كنا نأمل قرارات أكثر قوة من «المركزي»

قالت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إنها كانت تأمل أن يُصدر المجلس المركزي لمنظمة التحرير قرارات أكثر قوة ووضوحًا، وأشارت إلى أن ما صدر عنه يحتاج إلى تنفيذ.

ودعا مسؤول العلاقات الوطنية في الحركة خالد البطش إلى «ضرورة تنفيذ القرارات المتعلقة بتحقيق المصالحة ووقف التنسيق الأمني وإلغاء اتفاقية باريس الاقتصادية والتأكيد على سحب الاعتراف بإسرائيل»

ولفت إلى أن بيان المركزي «لم يُلغ العملية السياسية (التسوية) بل اعتبرها قائمة على أساس البحث عن راعٍ جديد لها»

وطالب بـ «حماية الثوابت، وليس تحسين شروط التفاوض وصولًا لترتيب البيت الفلسطيني وفق اتفاق القاهرة 2005-2011، والتصدي لمتطلبات المرحلة المهمة في تاريخ القضية الفلسطينية والصراع مع الاحتلال.»

وأكد القيادي في حركة الجهاد ضرورة تحقيق الشراكة وبناء استراتيجية وطنية موحدة لإدارة الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي لمواجهة المؤامرات التي تستهدف القضية الفلسطينية وفي مقدمتها إسقاط قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحق القدس وحماية الضفة من قرارات الضم الليكودية.

وشدد على ضرورة رفع الإجراءات والعقوبات التي فرضتها السلطة الفلسطينية على القطاع.

وكان المجلس المركزي قرر مساء أمس وفي ختام اجتماعات استمرت ليومين في رام الله أن الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو، والقاهرة، وواشنطن، بما انطوت عليه من التزامات لم تعد قائمة.

المصدر: وكالات


مقالة ذات صلة :

قرارات فلسطينية حاسمة تدخل التنفيذ: تعليق أوسلو .. وتجميد الاعتراف


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام