بدأ مجلس مدينة حمص بإزالة الأبنية الآيلة للسقوط والمهدمة، التي تحتاج لعملية إزالة نتيجة الأضرار التي تعرضت لها مختلف أحياء المدينة خلال السنوات الماضية.

هاشتاغ سيريا – حيدر رزوق

وقال المهندس لؤي ميكائيل من مجلس المدينة إن ورشات العمل انتهت من هدم مبنيين آيلين للسقوط مؤلفين من عدة طبقات في حي الحميدية وعلى طريق حماه بالقرب من الساعة القديمة بعد اتباع معايير خاصة لإزالة الأبنية تعتمد على حجم خطرها على سلامة المواطنين والسلامة المرورية، وبكلفة تقديرية بلغت 17 مليون ليرة سورية.

فيما أشار المهندس حسان النجار مدير المدينة في مجلس مدينة حمص إلى أن ارتفاع تكاليف الهدم أدى إلى توقف الأعمال في الوقت الحالي لأنه كان من المفترض أن تكون التكلفة بحدود مليوني ليرة سورية للمبنى الواحد ولكن ارتفعت إلى نحو ثمانية ملايين ليرة سورية للمبنى الواحد.

وأكد أن مجلس المدينة اتبع تحديد آلية عملٍ لجرد كافة المباني المتضررة في كل منطقةٍ على حدى ورصد المباني الآيلة للسقوط حيث بلغ عدد المباني الآيلة للسقوط حتى الآن نحو 40 مبناً.

وأضاف النجار أنه بعد انتهاء عملية الجرد يقوم مجلس مدينة حمص برفع مقترح إلى محافظ حمص الذي بدوره يقوم بإصدار قرار يحدد من خلاله المباني المتضررة بعد تحديد الملكيات الخاصة فيها.

أما بالنسبة لآلية التعويض للمالكين فتتم حسب المقتنيات التي وجدت خلال عمليات الجرد، بعد فرز المقتنيات الخاصة التي لها قيمةً ماليةً والأنقاض التي تعود للمالكين ولها قيمةً ماليةً، أيضاً بهدف ضمان الحقوق الكاملة للمتضررين.


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام