هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

خميس: “زيادة الرواتب” إلى 200 ألف شهرياً ممكن إذا ألغينا الدعم بشكل كامل!!

بدت الجلسة المشتركة بين أعضاء مجلس الاتحاد العام للعمال والحكومة هادئة على غير ما اتسمت به الجلسات السابقة.

وبين رئيس مجلس الوزراء، عماد خميس، في بداية حديثه عن الواقع الاقتصادي والتنموي والمعاشي في البلاد أن الحرب على سوريا مازالت مستمرة سياسياً وعسكرياً واقتصادياً، وزادت شراستها بشكل كبير في الجانب الاقتصادي.

وأشار خميس في حديثه، إلى أنه وبعد كل ذلك مازالت الأسعار في سوريا هي الأرخص في كل المنطقة، وكل الدول المجاورة تتعطش لشراء منتجاتنا.

وأكد رئيس مجلس الوزراء، أن الحكومة على قناعة تامة أن الدخل الحالي لا يكفي المواطن، والرواتب قليلة ولا تقاس بتكاليف المعيشة، وطريقة حل هذه المعضلة تكمن في زيادة الإنتاج، وقال: لو تم الآن إلغاء الدعم الذي يمكن أن يوفر زيادة في الرواتب تصل إلى 200 ألف ليرة شهرياً للموظف، أو تم التمويل بالعجز، أو الاعتماد على سندات الخزينة، فلن تحل مشكلة الدخل لأكثر من 3 أشهر، وبعدها سترتفع الأسعار. متسائلاً هل كان هذا هو المطلوب على الصعيد الوطني؟ وتابع: نحن ندرك أن الواقع المعيشي صعب جداً، وحتى لو كان هناك القليل من الفساد.

وعن موضوع الدعم سوف نبقى مستمرين فيه، فأي حكومة تتمنى أن تحسن الواقع المعيشي لمواطنيها، وأكد خميس أن حكومته لا تريد التصفيق المؤقت لها من الشعب، من خلال إيقاف المشروعات وزيادة الرواتب مقابلها وهمياً، مضيفاً: ولن نفعل ذلك.

وحول موضوع ارتفاع سعر الصرف، قال خميس: نحن منذ 3 سنوات لم نستخدم أي مبلغ من الاحتياطي في القطع الأجنبي، علماً أننا اضطررنا في السنوات الأولى للحرب إلى استخدام نسبة كبيرة منه، وما حدث خلال الأيام الماضية من ارتفاع الدولار إلى 700 ليرة وعودته خلال يوم واحد إلى 600 ليرة يدل على أن هناك شيئاً يحدث لا يرتبط بالسياسة الاقتصادية، الخلل وبعض مواطن الفساد واستيراد المواد غير الضرورية، والتهريب هي أهم أدوات الخلل الاقتصادي، ومعروف أنه لا توجد أي دولة في العالم قادرة على ضبط عملتها، ومنها الدول الكبرى روسيا وإيران وغيرها، وهي دول قوية، ومع ذلك لا تستطيع ضبط عملتها.

وبرر خميس، حسب صحيفة الوطن، ارتفاع سعر الصرف بزيادة الطلب عليه لأن الحكومة بدأت تمول طلب القمح والنفط وبعض الأساسيات، والسبب الأهم هو المضاربة نتيجة الحرب العالمية على الليرة السورية، وتأثر رجال الأعمال بالحملة الخارجية والدعاية الصفراء، والخطة الهادفة إلى تجفيف الدولار في دول المنطقة.

Facebook Comments

3 thoughts on “خميس: “زيادة الرواتب” إلى 200 ألف شهرياً ممكن إذا ألغينا الدعم بشكل كامل!!

  1. يوجد الكثير من الفساد .. والموضوع لا يتعلق بزيادة الرواتب بل بتصحيحها .. الدولة ضاعفت رسوم خدماتها …والقطاع الخاص رفع أسعاره .. المساكين الذين ربطوا مصيرهم بجهاز الدولة تحولوا إلى فئة مظلومة ..راكم البعض مليارات الدولارات من خلال استغلال ظروف الأزمة .. لا يمكن تغيير الواقع إلا بعد تحليله بشكل موضوعي …رفع الدعم ليس بالفكرة السيئة ..حالياً يستفيد من الدعم كل الشعب في حين يفترض أن يخصص الدعم للفئات الأكثر هشاشة

  2. الشعب والدولة يدفعون الان ثمن التراخي من قبل الدولة لسنوات طويلة بحق امثال رامي مخلوف ومحمد حمشو وآخرين الذين خصصوا الاقتصاد السوري لصالحهم لسنوات طويلة وهؤلاء كانوا
    السرطان الذي نهش الوطن السوري بعد أن اودعوا المليارات المسروقة من الوطن السوري بالمصارف الدولية باسمهم وأسماء اقربائهم.

    1. لماذا لم يتطرق إلى الفساد المستشري لدى بعض المسؤولين والوزراء وتهريب الأموال الى الخارج وتاثيره على الليرة السورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.