كشف مدير عام مؤسسة النقل البحري، حسن محلا، أن المؤسسة تعمل على دراسة مشروع إنشاء أحواض بناء وإصلاح السفن على الساحل السوري، معلناً عن تكليف لجنة لدراسة إنشاء المدينة الصناعية البحرية.

و أضاف محلا لـ”الوطن”: “نحن الآن في طور تخصيص المساحة البرية والمائية اللازمة للدراسة”، كاشفاً أن المؤسسة تعمل بشكل جاد على زيادة الأسطول المملوك من قبلها والتنوع في السفن التجاریة والعبارات وسفن الرحلات، “وفق متطلبات سوق النقل البحري العالمي وتوجهات الحكومة بما يخدم الاقتصاد الوطني”.

وأكد محلا أن المؤسسة حققت إيرادات بما يتجاوز 1,5 مليار ليرة خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي، لافتاً إلى تنفيذ ما نسبته 39 بالمئة من خطة المؤسسة الاستثمارية خلال المدة نفسها.

وأضاف محلا: “إن كمية البضائع المنقولة على سفن المؤسسة خلال العام الحالي بلغت 195264 طناً، بنسبة تنفيذ تجاوزت 100 بالمئة”.

وعن الصعوبات ومعوقات العمل أكد محلا أن العقوبات الجائرة المفروضة على سورية وخصوصاً الصادرة عن وزارة الخزانة الأميركية عام 2015 أدت إلى مقاطعة الكثير من شركات التأمين العالمية والتجارية من التعامل مع المؤسسة.