هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

دعارة.. بيع أطفال.. استغلال جنسي.. بيع أعضاء بشرية.. “الإتجار بالأشخاص” تجارة نشطة في سوريا خلال الحرب!!

هاشتاغ سوريا _ كاترين الطاس

655 شخص.. وصل عدد الموقوفين الذين تم إلقاء القبض عليهم من قبل إدارة مكافحة الإتجار بالأشخاص في سوريا ما بين عامي 2011_2019، بعدد ضبوط وصل إلى 519 ضبط.

وبما أن “الإتجار بالبشر” يعد من أخطر الجرائم التي تفتك بأمن وسلامة أي مجتمع، ونتيجة الاهتمام الدولي بهذا الموضوع، وخاصة سوريا التي قامت بدور فعال وإيجابي ونشط في مكافحة الجريمة، فقد صدر المرسوم التشريعي رقم/3/ لعام 2010 وبناء على ما ورد بالمادة /17/ من هذا المرسوم وبموجب القرار رقم 578/ق تم إحداث إدارة مكافحة الإتجار بالأشخاص بتاريخ 2010/3/11

من هم المتاجرين بالأشخاص؟

“هاشتاغ سوريا” تواصل مع مدير إدارة مكافحة الإتجار بالأشخاص، العميد نضال جريج، للوقوف على هذا المفهوم، والذي قال: “يندرج تحت مصطلح “الإتجار بالأشخاص”، كل من حاول استدراج أشخاص أو نقلهم أو اختطافهم أو ترحيلهم أو إيواؤهم أو استقبالهم لاستخدامهم في أعمال غير مشروعة مقابل كسب مادي أو معنوي، إن كان ذلك باستخدام القوة أو التهديد، أو الإقناع أو استغلال الجهل أو الاحتيال والخداع، أو باستغلال المركز الوظيفي، فاستنادا للمادة /4/ و /١٩/ من المرسوم التشريعي المذكور سابقا، والتي أوجبت مراعاة الأحكام الموضوعية ذات الصلة الواردة في القوانين والاتفاقيات الدولية النافذة في سوريا، وعلى ما جاء في اللائحة التنفيذية في الفقرة /د/ من ثالثاً، فإنه يعد اتجارا بالأشخاص متى تحققت عناصر جرم الاتجار وهي: استغلال دعارة الغير، الأشكال الأخرى للاستغلال الجنسي، العمل الجبري أو الخدمات الجبرية، الرق والممارسات الشبيهة به، استغلال العمالة المنزلية بما يخالف التشريعات الناظمة لاستقدام واستخدام العاملات في المنازل، الاتجار بالأعضاء البشرية، الاتجار بالأطفال لغرض استغلالهم في الأنشطة الإجرامية بما في ذلك أعمال الدعارة والمواد الإباحية وأعمال السخرة، وأيضا تهريب الأشخاص إلى داخل القطر أو خارجه بقصد استغلالهم أو الإتجار بهم”.

7 سنوات سجن.. و3 ملايين ليرة غرامة..

وفيما يخص العقوبات، تابع جريج: “يعاقب بالإعتقال المؤقت لمدة لا تقل عن 7 سنوات وبغرامة مالية من مليون إلى ثلاثة ملايين ليرة سورية، كل من ارتكب جرائم الإتجار بالأشخاص المعرف عنها في المادة /4/ من المرسوم التشريعي، أو أنشأ أو نظم أو أدار جماعة إجرامية تعمل على ارتكاب جرائم الإتجار بالأشخاص أو تولى دورا فيها أو دعا للانضمام إليها، وتصادر العائدات المتأتية من هذه الجرائم وكذلك الممتلكات والمعدات أو الأدوات التي استخدمت في تنفيذ جرائم مشمولة في هذا المرسوم.

وتشدد العقوبة في الحالات التالية: إذا ارتكبت الجريمة ضد النساء أو الأطفال أو بحق أحد من ذوي الاحتياجات الخاصة، وإذا استخدم مرتكب الجريمة سلاحاً أو هدد باستخدامه، وإذا كان مرتكب الجريمة زوجاً للمجني عليه أو أحد أصوله أو وليه أو كانت له سلطة عليه أو كان موظفا من موظفي إنفاذ القانون، وإذا ارتكب الجريمة أكثر من شخص أو كان الفاعل عضواً في جماعة إجرامية أو كانت ذات طابع دولي.

ويعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى سنتين وبغرامة من مئة ألف إلى مئتي الف ليرة سورية كل من علم بارتكاب جريمة من الجرائم المنصوص عليها في هذا المرسوم التشريعي ولو كان مسؤولا عن المحافظة على السر المهني أو حصل على معلومات أو إرشادات تتعلق بها بصفة مباشرة أو غير مباشرة ولم يعلم الجهات المختصة في الوقت المناسب مقابل منفعة مادية أو معنوية، أو من علم بواقعة الإتجار وانتفع ماديا أو معنويا من خدمات الضحية.

ويعاقب بالحبس من سنة إلى 3 سنوات وبغرامة من 100 إلى 200 ألف ليرة سورية كل من انضم إلى جماعة إجرامية هدفها ارتكاب جرائم الاتجار بالأشخاص مع علمه بذلك.

ويعاقب بالحبس من سنة إلى 3 سنوات وبغرامة من 100 إلى 300 ألف ليرة سورية كل من تدخل للتأثير على الشهود أو أي شخص معني بإنفاذ أحكام هذا المرسوم التشريعي سواء باستخدام القوة أو التهديد أو بمزية أو منحة للتحريض على الإدلاء بشهادة زور أو تدخل للتأثير في تقديم الأدلة المتعلقة بارتكاب هذه الجرائم.

ويعاقب بعقوبة الفاعل كل من المحرض والشريك والمتدخل ويعاقب على الشروع بعقوبة الجريمة التامة في أي من الجرائم المنصوص عليها في هذا المرسوم التشريعي.

ويعفى من العقوبات كل من بادر من الجناة أو الشركاء أو المتدخلين في إبلاغ الجهات المختصة بمعلومات من شأنها تمكين السلطات الإدارية أو القضائية من اكتشاف الجريمة قبل البدء بتنفيذها أو الحيلولة من إتمامها، وتخفف العقوبة إذا تمت الجريمة وأدت تلك المعلومات إلى ضبط مرتكبيها الآخرين”..

مجرمون وضحايا..

واستدرك مدير إدارة مكافحة الإتجار بالأشخاص قائلاً: “تم ضبط عدد من شبكات الإتجار التي تعمل داخل سوريا وخارجها، ومنها شبكة للإتجار بالأعضاء البشرية بين حلب والقاهرة (بيع كلى)، وشبكة تقوم بإرسال الفتيات السوريات والعراقيات إلى دول الخليج ولبنان للعمل بالدعارة، وشبكات للإتجار بالأشخاص عن طريق استغلال العمالة المنزلية (خدم)، وشبكات للإتجار بالأشخاص عن طريق استغلال دعارة الغير، وضبط حالات استغلال الفتيات القصر للعمل في الملاهي الليلية، وبيع وشراء أطفال حديثي الولادة، والتسول، وبيع فتيات قصر إلى تركيا، واستقدام فنانات من جنسيات أجنبية للعمل كفنانات استعراضيات وتشغيلهن بالدعارة السرية، وإن الصفة الجماعية تغلب على هذه الشبكات”.

وتابع جريج: “يجب التنويه إلى أن جرائم بيع الكلى وبيع الأطفال عائدة للأعوام السابقة ٢٠١١_٢٠١٢، أما ما بعد؛ فاختصرت الحالات على شبكات الدعارة ولم تشهد حالات لبيع الأعضاء، فهي موجودة ومنتشرة فقط في الأماكن الخاضعة للتنظيمات الإرهابية، مضيفا؛ أن ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيه تضخيم ومبالغة كبيرة للواقع الحقيقي الذي نعيشه”.

ومن الحالات التي تم القبض عليها بتهمة الإتجار بالأشخاص:

عام 2011.. قام المدعو (ن.د) والمدعوة (س.ح) ببيع ابنتهما (ح.د) مقابل مبلغ 150000 ليرة سورية لتشغيلها ضمن شبكة دعارة مقابل المنفعة المادية.

عام 2015.. قام المدعو (أ.ع) ببيع الطفلة ابنة زوجته (ج.ز) مقابل مبلغ 300000 ليرة سورية بسبب حاجته للمال، علماً أنه يقوم بتشغيل زوجته بالدعارة.

عام 2018.. قام المدعو (م.ص) والمدعوة (ج.ب) على استدراج عدة أشخاص بالخداع للعمل في الدعارة خارج القطر مقابل المنفعة المادية، وقام المدعو (م.ن) على استدراج الفتيات وإرسالهن إلى خارج القطر وإجبارهن على العمل بالدعارة، وقام المدعو (ع.م) على تسهيل الدعارة وتسليم ابنتيه القاصرتين لتسفيرهما إلى تركيا للعمل بالدعارة عن طريق شخص يدعى (أ) مقابل المنفعة المادية.

عام 2011.. قام المدعو (ع.خ) ببيع إحدى كليتيه مقابل مبلغ 1000000 ليرة سورية بمصر عن طريق السمسار (م.ر) الذي يتقاضى مبلغ 50000 ليرة سورية عن كل شخص، وقد تم السفر إلى مصر واللقاء مع الدكتور (أ.ف) الذي يعمل بمشفى (و.ن) والذي يقوم بدوره بتأمين المرضى المحتاجين مقابل المنفعة المادية.

في عام 2011.. قام المدعو (م.ع) ببيع أطفال حديثي الولادة في لبنان بالإشتراك مع المدعو (ج.ع) مقابل مبلغ مادي وصل إلى عشرة آلاف دولار أمريكي بقصد إعطائهم لعائلات تقوم بالتبني.

وفي عام 2011.. قام المدعو (ح.أ) ببيع ابنته القاصر (ف.أ) لشخص يدعى (أ.د) من تركيا بقصد الزواج، علماً أن ابنته غير عذراء، وقام المدعو (أ.ع) على فض غشاء بكارتها وتقاضي مبلغ 50000 ليرة سورية للتستر على ابنته.

سرية تامة..

وفيما يخص الإجراءات التي تقوم بها إدارة مكافحة الإتجار بالأشخاص للقضاء على هذه الظاهرة الخطيرة، أكد جريج أن ذلك يتم بجمع المعلومات عن شبكات الإتجار بالأشخاص ونشاطهم سواء داخل القطر أو على المستوى الإقليمي والدولي والتنسيق مع الجهات والمنظمات الحكومية والدولية في سبيل ذلك، وتعزيز الإجراءات الحدودية واتخاذ التدابير اللازمة لمنع وكشف الإتجار بالأشخاص بالتنسيق مع إدارة الهجرة والجوازات، وتلقي البلاغات والشكاوى المتعلقة بموضوع الإتجار بالأشخاص والمعنيين فيها ومعالجتها، وتقديم مرتكبي هذه الجرائم إلى القضاء المختص، بالإضافة لتشديد الرقابة على الفنادق والمحلات العامة والكازينوهات، وتشديد الرقابة على مكاتب استقدام العاملات ومتابعة نشاط هذه المكاتب، واتخاذ إجراءات فعالة للحد من ظاهرتي التسول والتشرد، والتنسيق مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل لإيواء ضحايا الإتجار بالأشخاص في الدور المعدة لهذه الغاية ومتابعتهم وتسوية أوضاعهم وتقديم المساعدة لهم، وإتباع الإجراءات والتدابير التي تكفل سرية التحقيقات المتعلقة بضحايا الإتجار (أسماءهم_رعايتهم_أي معلومات عنهم أو عن أسرهم..).

وتابع جريج أنه وبالرغم من توقيف 655 شخص بتهمة الإتجار، ولكن بالنهاية يتم إعطاء الوصف الجرمي للفعل والتكييف القانوني للجرم من قبل القضاء لأنه هو صاحب الصلاحية بذلك.

وأكمل: أن الإدارة خصصت رقم مرتبط بها مباشرة لتلقي الشكاوي والبلاغات بخصوص أي معلومة حول هذه الجرائم وهو: 3117311 مع المحافظة السرية على هوية المتصل.

الحرب والفقر..

وأخيرا يمكننا القول أن انتشار حالات الإتجار بالأشخاص جاء نتيجة عدم الاستقرار السياسي والحروب والنزاعات المسلحة والهجرة غير المشروعة واللجوء والنزوح، بالإضافة للفقر الشديد وعدم توفر فرص العمل وعدم التكافؤ في التنمية، وذلك مع ضعف الرادع الديني والأخلاقي وغياب الوعي لدى أفرد مجتمعنا بمخاطر هذه الجريمة، علاوة على الأرباح الطائلة التي يحصل عليها المتاجرين من جراء ارتكابهم لهذه الجرائم..

لمتابعة أخبارنا على التلغرام اضغط

https://t.me/hashtagsy

Facebook Comments

One thought on “دعارة.. بيع أطفال.. استغلال جنسي.. بيع أعضاء بشرية.. “الإتجار بالأشخاص” تجارة نشطة في سوريا خلال الحرب!!

  1. نشكر الجهود المبذولة للعاملين بإدارة مكافحة الإتجار بالأشخاص ضباط وصف ضباط للجهود المبذولة التي يقومون بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.