دمشق تدين

وصفت دمشق التهديدات الأمريكية الأخيرة وخاصة ما أعلنه الرئيس دونالد ترامب بأنها «تصعيد أرعن من نظام كنظام الولايات المتحدة رعى وما زال الإرهاب في سورية»

ونقلت وكالة سانا عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين أن «ما بدر عن النظام الأمريكي مؤخراً يدل على افتقاره للمبادئ والقيم والحكمة والعقلانية وأن ذريعة الكيميائي باتت مكشوفة كحجة واهية غير مدعومة بالدلائل لاستهداف سورية»

وأضاف المصدر أن القوات الأمريكية عملت على تغطية تنظيم داعش وأن واشنطن تستخدم فبركات استخدام الكيماوي كذريعة لاستهداف سورية.

وأكدت الخارجية السورية ترحيب دمشق«بأي لجنة تحقيق حيادية نزيهة غير مسيسة ولا مرتهنة لدول محددة وهذا ما يؤكد براءة الدولة السورية من كل ما قيل حول استخدام الكيميائي»


مقالة ذات صلة:

الخارجية تدعو منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لإرسال لجنة للتحقيق في «الكيميائي» بدوما


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام