زوجة تقدم على قتل

أقدمت المدعوة «ا ا » في 15 آذار من عام 2014 على قتل زوجها المدعو «ف م»  وذلك بالاتفاق مع عنصرين من اللجان الشعبية، يدعى الأول «م ز» وكانت قد وعدته بالزواج بعد نتفيذ العملية، فيما يدعى الثاني «ع رم»

قام عنصرا اللجان الشعبية بإحضار المغدور من منزله وضربه بأداة حادة على جبهته بمساعدة زوجته مما أدى إلى كسر في الأنف والرأس، قيدوه بعد ذلك وأطلقوا عليه طلقتين بواسطة بارودة روسية، ليقوموا برميه بقبو بناء مهجور.

بعد مضي نصف ساعة من وضع الجثة في القبو، عادوا إليه مرة أخرى وقاموا بإطلاق 3 طلقات إضافية للتأكد من مقتله.

قامت بعدها زوجة المغدور المدعى عليها بإعطاء مبالغ مالية للجناة كانوا قد اتفقوا عليها مسبقا، بالإضافة إلى قيامها بالزواج من محمد زرقا.

ادعت «ا ا» بعد نتفيذ الجريمة بالكامل أن إحدى الجهات الامنية قد اقتادت زوجها إلى مكان مجهول لإخفاء الشبهة عنها، وبعد أن تأكد المحامي الوكيل عن العائلة عدم وجود المفقود في أي جهة أمنية، تم التحقيق مع «ا» بخصوص العقارات المسجلة باسمها والتي قال أنها اشترتها من مال المغدور، خاصة وأنه كان من المفترض أن تكون جميع الأملاك للمغدور.

بعد التحريات تم إلقاء القبض على الجناة وتقديمهم للقضاء لينالوا جزاءهم العادل.


مقالة ذات صلة:

جريمة بشعة سببها الزعامة : قُتل العم واثنان في العناية المشددة!!