زوجته تخونه

قال الزوج المخدوع للصحافة : “أنا اتظلمت مع زوجتي كتير والدليل إني إدتها فرصة تانية بعد علمي بعلاقاتها قبل الزواج لحين إنجابها ابنى مازن ورغم كل شيء وجلوسي طول اليوم في ورشة النجارة لإنجاز العمل والإتيان بمصاريف مدرسة نجلى إلا أنها خانتني تاني وعلى سريري وهي متقدرش تواجهنى بخيانتها، حياتي مأساة عشتها مع زوجتي لما اكتشفت خيانتها”.

هذا التصريح هو للمواطن المصري محمد صاحب ورشة النجارة، ليكشف له القدر خيانة زوجته له بعد زواج دام 12 عاماً.  وقد جاء في صحيفة الأهرام أن محمد، النجار الرجل الثلاثيني، جلس على مقعد خشبي داخل محكمة الأسرة بالمرج ليظهر بوجه عابس حزين والدموع داخل عينيه ساكنة لا تتحرك، ليتذكر اللحظات المؤلمة التي مر بها عندما دخل بيته إحدى المرات قبل موعد عمله ليجد رجلاً مع زوجته في فراش الزوجية، فلم يتمالك نفسه من صدمته، وقرر أن يقيم “دعوى زنا” أمام محكمة الأسرة بالمرج رقمها 2876 لسنة 2016.

وفي الوقت ذاته ردت الزوجة بدعوى خلع ضد زوجها في المحكمة نفسها، مبررة أنها تخاف ألا تقيم حدود الله وأنها تريد التفريق بينها وبين زوجها.

وحضر الزوج مصطحباً طفله “مازن” 6 سنوات، وانتظر دوره في الرول داعيا أن يقف القضاء والقانون بجواره وأن يثبت خيانة زوجته، وبخاصة بعد عدم إثبات خيانتها في المرة الماضية عندما رفع عليها دعوى زنا بعد زواجهما بسنتين وتأخرهما في الإنجاب بعدما علم من جيرانه أن سمعتها غير طيبة وأنها تقيم علاقات مع سكان المنطقة، إلا أنه لم يبت في يده دليل زنا لذلك تم رفض الدعوى.

ويقول الزوج : “أنا شقتي في بيت عيلة مع إخواتي ووالدتي ولم أتخيل أنها من الممكن أن تخوني في بيتي وعلى سريري، إلا أني ذات يوم أرهقت من العمل مبكراً قبل ميعادي وقررت الرجوع إلى المنزل لأرتاح وكنت أحاول فتح الباب بالمفتاح لم يفتح وقعدت أخبط محدش يفتح إلا أني سمعت صوتها فانتابني الشك فذهبت لأجيب أشقائى وكسرنا باب الشقة وتفاجأت بزوجتي وعشيقها في وضع مخل للآداب على فراشي.


اقرأ أيضا:

6 آلاف دعوى خيانة زوجية في أروقة عدليتي دمشق وريفها


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View