وجه الإعلامي العربي سامي كليب شكراً لوزير الإعلام السوري عماد سارة بعد أن قام الأخير بالاتصال به لتوضيح عدم بث مقابلته التي أجراها الجمعة ١٠ آب ٢٠١٨ مع الإعلامية صفاء أحمد، على خلفية توقيع كتابه «خطاب الأسد» ضمن فعاليات معرض الكتاب الـ ٣٠ في مكتب الأسد، وأوضح كليب في منشور على صفحته على الفيسبوك أن لا قرار منع لبث المقابلة وإنما تأجيل بسبب بث مقابلة أخرى قبل يومين.

جاء منشور الإعتذار بعد أن قام بحذف منشور سابق نشره قبل ساعة معبراً فيه عن مفاجأته من قرار منع بث اللقاء، وحسب المنشور السابق الذي كتبه على صفحته على الفيسبوك قال كليب: «علمت الليلة أن أمراً جاء من مكانٍ ما لمنع بث الحلقة»، مضيفاً: «ثمة من حاول القول أن الشريط مضروب تقنياً رغم وجود نسخة صحيحة جداً منه في مكان ما».

وتابع كليب موجهاً كلامه لوزير الإعلام عماد سارة: «اسمح لي أن أقول لك أن زملاءك بحاجة لدعمك لا لمنعك»، وأضاف: «ارفعوا ايديكم عن الإعلام والإعلاميين ودعوهم يتنفسون ويكتبون ويقولون ويبدعون»، موضحاً أن وسائل الإعلام أصبحت حاضرة، وما يُمنع سزداد نشره، مضيفاً أنه لو تملق وطبل وزمر وكذب لكانت مقابلته بثت مرات عدة!

واستغرب كليب من قرار وزير الإعلام بمنع عرض اللقاء، وخاصة أن سوريا متجه لفتح «صفحات جديدة» لتعطي نموذجاً رائداً في الثقافة والإعلام، وهذا ما رآه خلال اليومين الماضيين من وزير الإعلام والمقربين من رئيس البلاد «حسب وصفه».

وختم كليب متسائلاً: «لو أن الرئيس بشار الأسد شاهد الحلقة سيقبل بمنعها؟ أنا واثق انه لن يمنعها، لا بل أعرف أنه لن يمنعها».


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام