أصبحت سوق دمشق للأوراق المالية جاهزة فنياً لتداول شهادات الإيداع بعد أن أنهت جميع التجارب والاختبارات المطلوبة للتأكد من سلامة نظام التداول لها، كما أكد المدير التنفيذي للسوق الدكتور عبد الرزاق قاسم، مبيناً أنه تمّ اختبار مركز الحفظ والمقاصة حول آلية تسجيل هذه الشهادات وإثبات الملكيات لها واختبار آلية البيع والشراء عبر نظام المزاودة على شهادات الإيداع.‏ 

وأشار قاسم في تصريح لصحيفة محلية أن التقارير اللازمة التي ستصدر عن الموقع الخاص بتداول شهادات الإيداع قد أصبحت هي الأخرى جاهزة وقد تمّ إبلاغ المصرف المركزي بتمام الجهوزية.‏

لافتاً إلى أن العمل الحكومي الحالي يتجه نحو تفعيل دور بورصة دمشق كوسيلة لعملية جذب المدخرات وضخها في عملية التنمية عبر الشركات المساهمة وهناك مرسوم أصبح جاهزاً ليحل محل المرسوم 61 الذي صدر في عام 2007.‏


مقالة ذات صلة : 

«مليون الوديعة» بثمانية أمثالها في قروض العقاري للسكن

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام