«سياسة معتدلة» في ضبط الأسواق من البضائع المهربة ستعتمدها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

هاشتاغ سوريا – بشار الحموي

هذا ما عبّر عنه وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبدالله الغُرَبي في تصريح لـ «الوطن»، حيث أكد أنه لا يمكن مسك الأسواق بقبضة فولاذية، مبدياً تخوفه من إغلاق التجار لمحلاتهم، والذي سيؤدي بحسب تعبيره إلى شلل في الحركة التجارية، مضيفاً: «إن الحجم الكبير للمخالفات يحول دون ذلك».

ويأتي ذلك بالوقت الذي يتهم التجار مراقبين التموين بطلب الرشوة، التبرير الذي رفضه الوزير بسبب عدم وجود أدلة!

وكان «هاشتاغ سوريا» قام بجولة على الأسواق تبين فيها أن عدداً كبيراً من المحلات عمد إلى سحب المواد المخالفة ضمن مناطق (أبو رمانة والمالكي..) لوجود تنبيه لأصحاب المحلات سبق وصول دوريات الوزارة، بينما مناطق أخرى لم يصلها التنبيه، وتم إغلاق المحلات بشكل فوري (كقدسيا)، فيما لم تشمل الإجراءات الأكشاك بالتنفيذ، وخاصة في منطقة (الشعلان والجاحظ) رغم تأكيد المكتب الصحفي للوزارة في اتصال مع «هاشتاغ سوريا» بأن القرار لا يستثني أحداً.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام