أحلام اللاجئ السوري

صعوبات تحقيق أحلام اللاجئ السوري في ألمانيا

لكل من لايزال يحلم بالجنة المسماة أوروبا، لابد من شرح الحالة التي ينبغي أن يعرفها اللاجئ السوري في أوروبا ، وفي ألمانيا التي يكتب منها مراسلنا هناك حمدي الكسار، فهل يمكن حصر هذه الصعوبات؟

هاشتاغ سيريا ــ خاص من ألمانيا :
بعد وصولي إلى المانيا بعام، تذكرت المثل القائل” الصحة تاج على رؤوس الأصحاء… لا يراها إلا المرضى” صدقني أيها السوري قبل هذه الحرب اللعينة التي تعيشها بلادك يمكن أن تكون أحلى وأنقى من أوروبا ، وهناك من يقول إن سورية حتى وهي تعيش الحرب أجمل وأنقى من أوروبا ..

نعم هناك صعوبات لابد أن يفاجأ فيها كل من يسمع ظروفنا هنا في أوروبا، وبخاصة في ألمانيا، فهل تعرَّف السوريون على مصاعب الحياة عندنا؟!
لنقرأ :
هل تعلم أنه لا يمكنك أن تتملك منزلاً في أوروبا وسيكون أكبر أحلامك هو استئجار شقة جيدة مع عقد إيجار طويل، فشراء العقارات غير ممكن حتى لأبناء البلد لغلائه؟!

عزيزي السوري الحالم هل تعلم أنه لا يمكنك استضافة صديق لأكثر من ثلاثة أيام في منزلك حيث بعد ثلاثة أيام يجب عليك أن تقدم طلباً بالبريد لصاحب المنزل وللبلدية التابعة لمسكنك؟!

عزيزي السوري الحالم هل تعلم أنه في أبسط وظيفة يتم خصم ما لا يقل عن ثلث راتبك ضرائب، وفي بعض الوظائف تصل الضرائب لأكثر من نصف الراتب؟!

هل تعلم أنه يتوجب أن يكون عندك في المطبخ أربعة أنواع من سلل المهملات (للغذائيات، الورق، البلاستيك، باقي ما تبقى) وستأتيك مخالفة من حيث لا تعلم في حال وضعت منديلاً ورقياً في سلة مهملات الغذائيات مثلاً!

هل تعلم أنه بالرغم من سرعة الإنترنت في أوروبا إلا أنه عند تحميل أي فلم أو مسلسل أو حتى مشاهدته قد تأتيك هداياً تسمى حماية حقوق بقيمة لا تقل عن ثمانمئة يورو وقد يتضاعف المبلغ في حال عدم تسديدك له في الأسبوع الأول.

هل تعلم أن بعض الطرقات السريعة أو غالبيتها لا تستطيع عبورها إلا بدفع مبلغ مسبق وذلك لأنك تمشي على طريق سريع!!
هل تعلم انه بعد الساعة العاشرة مساءً وأنت في بيتك يجب أن تُخفي أي أصوات صادرة منه لأن هناك ما يسمى وقت الهدوء وهو من العاشرة مساء حتى السادسة صباحاً وأي إزعاج يصدر منك “حتى في أيام العطل الأسبوعية” الجيران لهم كل الحق بالاتصال بالشرطة، ولا تنسَى أن يوم الأحد هو يوم هدوء كامل حيث أربع وعشرين ساعة عليك أن تعيش اليوغا بجميع حالاتها أو أن تذهب للاسترخاء في شوارع هذه الدول الدافئة والمكتظة بالبشر!!

هل تعلم أنه لا يمكنك أن تجبر طفلك على فعل أي شيئ ولاسيما أن وصل لعمر السادسة عشر، فبإمكانه الاتصال بالشرطة بحجة الإزعاج وهذا شيء يتلقاه في المدرسة الابتدائية وهو أحد حقوقه، بإمكانك أن تشرح له عن دينك المفضل وهو في الرابعة عشرة وإن قرر عدم الاكتراث للأديان أو الإلحاد يجب عليك أن تحترم قراره وإلا ستُسجن ……….

هل تعلم أنه لا يمكن أن تكون الرجل الشرقي رب الأسرة أو “أبو عصام” وصاحب المصروف في أوروبا, حيث للمرأة حقوق مثل حقوقك ولا يوجد شيئ يفرض عليها البقاء في المنزل وحتى ان رغبت هي فلن يكون باستطاعتك بعمل واحد أن تصرف على عائلة مكونة من ثلاث أفراد, يجب أن يكون هناك مصدران للمال في المنزل الواحد.

هل تعلم أنه لا يمكنك استئجار سيارة حتى يمضي على حيازتك شهادة القيادة الأوروبية عامان على الأقل من إصدارها
هل تعلم أن السيارات أرخص من الدراجات الهوائية؟؟؟ لماذا؟؟؟؟ السبب ليس محبة بالبيئة أو خوفاً على طبقة الأوزن ….. السبب الحقيقي هو الخوف على الجيبة، فعندما تمتلك سيارة يتوجب عليك أن تلتزم بتأمين شامل وهذا سيكلفك وسطياً ما يقارب الثلاث مئة يورو شهرياً هذا عدا عن الوقود الغالي.

هل تعلم أيها المواطن الاجتماعي أن غالبية مدن أوروبا بعد الساعة العاشرة مساءً تكاد تصبح مدن أشباح، فلن تجد “أبو دلامة” أو “شاورما القصر” او اي تجمع او مطعم بعد العاشرة مساءً، قد تجتمع ببعض المشردين وبعض مدمني المخدرات…. نعم نعم أوروبا الغنية يوجد بها فقراء ومشردون.


مقالة ذات صلة :

طرائف حياة اللاجئين السوريين في ألمانيا!!


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.