صمامات تالفة أسطوانات الغاز المواطن في حلب

في ظل توافر مادة الغاز في الأسواق الحلبية أصبح هم المواطن اليوم هو الحصول على جرة غاز آمنة من دون غرامات ، وقد وردت عدة شكاوي لموقع هاشتاغ سيريا من محافظة حلب تتحدث عن عمليات غش لأسطوانات الغاز المنزلي غير الآمنة والمهددة بالانفجار بأي لحظة ..

هاشتاغ سيريا ــ خاص :

ولتقصي الحقائق توجه فريق موقع هاشتاغ سيريا إلى الأسواق وجال في محلات بيع الغاز المنزلي ولوحظ أن نسبة لا يستهان بها من أسطوانات الغاز الموجودة في الأسواق غير نظامية و لا تراعي الشروط العامة للسلامة ، وأن صمامات الأمان الموجود على الأسطوانة بعضها غير سليم ، وهذا يؤدي إلى تسرب الغاز ونتائج كارثية ، قد تتسبب بحرائق .

وكالعادة تبين أن ما يجري هو عبارة عن تجارة من أصحاب النفوس الضعيفة وتجار الأزمة الذين يصطادون في الماء العكر ويستهينون بأرواح البشر مقابل مكسب مادي ، فقد أصبحت الأسطوانة المكسورة أو غير الآمنة ، مكسبا ماليا يدر الربح على بعض سائقي و عمال سادكوب وسط إهمال الجهات المعنية .

وفي التفاصيل علم مراسل هاشتاغ سيريا في حلب أن غرامة التسبب بكسر في قاعدة الأسطوانة أو عطل في صمام الأمان هي 450 ليرة سورية يدفعها المواطن عند قيامه بتبديل الأسطوانة .كما لاحظنا خلال جولتنا أن عدداً كبير من تلك الأسطوانات قد تعرضت لكسور من الأسفل ايضا .

وقابلنا أحد موزعي الغاز من مكتب سادكوب الذي قال إنه يتم تغريم المواطن بملبغ 450 ليرة عن أي عطل يلحق بالإسطوانة في حال الكسر أو إعطال الصممام حيث تجري إعادة إصلاحها في سادكوب مرة أخرى .

وعند الاستفسار من بعض المواطنين المخالفين بعد دفعهم تلك الغرامة علمنا أنهم قد دفعوا تلك الغرامة بدون وصل مخالفة و الذي من المفترض ان يكون موجودا لضمان وصول ال 450 لقسم الإصلاح و الصيانة في سادكوب .

ولتزيد الطين بلة يقوم بعض سائقي و عمال سادكوب بوضع ال450 ليرة في جيوبهم و جيوب مسؤوليهم و من ثم إعادة توزيع الإسطوانة بدون إصلاحها وتغريم مواطن آخر بإصلاحها ، ليزيد التكلفة والعبء ، ويضاعف الخطر على المواطن الذي يقع ضحية التاجر .

و قد علم مراسل موقعنا أنه بالفعل عدة حرائق وقعت في مدينة حلب ناجمة عن إسطوانات معطوبة‏ و أن أغلب تلك الأعطال تأتي من استهتار عمال السيارات لدى سادكوب برمي الأسطونات من السيارات كادت إحدى المرات أن تتسبب بكارثة بعد تسرب الغاز في حي الجميلية .

والجدير ذكره أننا حاولنا التواصل مع سادكوب لمعرفة الأسباب التي تمنع من إعطاء المواطن وصل بالمخالفة مقابل ذلك و عن النسبة الكبيرة للأسطوانات غير الامنة في الأسواق لكن دون رد حتى الآن .

 


مقالة ذات صلة :

بلا حسيب ولا رقيب .. عشاق الأزمة أخدوا راحتهم ع الآخر!!

أزمة الغاز تعصف مجدداً في حلب .. ولاعدالة في التوزيع


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام