كشف محافظ القنيطرة المهندس همام دبيات عن خطة وضعتها المحافظة لإعادة بناء مدينة القنيطرة المحررة مع المشاع التابع لها ووضع مخطط تنظيمي لها مطلع العام الجديد بمساحة 1200 هكتار, وكذلك السكن الشبابي في منطقة الحلس وتعد للمنطقتين مخططات بنى تحتية بتكلفة مليار ليرة في خطة عام 2020.

ولفت دبيات في تصريحه لـ”تشرين” إلى أن المحافظة سوف توزع 208 شقق سكنية من السكن العمالي في مدينة البعث مطلع العام القادم بعد تأهيلها نتيجة تعرضها للأضرار والتخريب على نفقة المؤسسة العامة للإسكان من دون تكبيد وتحميل العامل أي مبالغ مالية دعماً لأبناء القنيطرة في تشبثهم بأرضهم.

وذكر أن هناك مقترحاً لبناء ضواح سكنية لاستقطاب سكان التجمعات في دمشق وريفها وبناء مساكن لهم على أرض المحافظة وتأمين فرص عمل لهم, تشجع على السكن في المحافظة إلى جانب إقامة مشاريع استثمارية وخاصة المنطقة الصناعية في منطقة الحلس والمنطقة الحرفية في خان أرنبة, مؤكداً أن معظم المقاسم قد تم الاكتتاب عليها في المنطقة الصناعية من قبل المستثمرين.

من جهته أكد مدير فرع الإسكان العسكري في المنطقة الجنوبية حسان الفلاح تعرض مشاريع السكن العمالي في القنيطرة لأضرار كبيرة نتيجة تعرضها للقذائف من قبل العصابات الارهابية المسلحة، حيث تقدر الخسائر الأولية بنحو 380 مليون ليرة, مشيراً إلى وجود قسم لم يتم تقدير الأضرار فيه بسبب إشغاله من قبل بعض العائلات المهجرة.