نشرت وسائل إعلامية معارضة عن تجهيزات لفتح طريقين استراتيجيين في الشمال السوري الأول هو الأوتوستراد الدولي دمشق- حلب، والثاني طريق حلب- غازي عنتاب والمار من سيطرة الجماعات المسلحة المتركزة في الريف الشمالي، وصولًا إلى الأراضي التركية.

وتسيطر على طريق حلب دمشق الدولي، المار في إدلب، منذ أواخر عام ٢٠١٢جماعات مسلحة ،آخرها «جبهة النصرة » «أحرار الشام»

وسائل إعلام معارضة قالت «إن الشمال السوري يقبل على سلسلة تطورات، ترتبط بالنقاط التي سيتم الخروج منها في محادثات “أستانة9″»

ونقلت عن مصادر مطلعة أن الأوتوستراد الدولي دمشق- حلب المار من سيطرة الجماعات المسلحة في إدلب ستتولى دوريات مشتركة (روسية، تركية، إيرانية) عملية تأمينه، على أن تكون مسافة عشرة كيلومترات على جانبيه مؤمنة بشكل كامل، وتمتد المنطقة منزوعة السلاح بين سكة القطار والأوتوستراد الدولي.

وأضاف المصدر أن الدوريات المشتركة ستنتشر في المنطقة العازلة، والتي ستتولى موضوع فتح الطريق الدولي، بعيداً عن الفصائل العسكرية التي لن يكون لها أي دور فيها.


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام