إذاعة دمشق تغييرات

ثلاثة تعاميم متتالية وسريعة وردت عبر وزارة الإعلام إلى الهيئة العامة والإذاعة والتلفزيون، أولها تعميم تطلب فيه رئاسة مجلس الوزراء توصيفات تتعلق برؤساء الدوائر والأقسام، وفق منظومة توصيف وزعت فيها علامات على الشهادة الجامعية والمهارات العلمية والأداء وغيرها لكل منها عشر علامات، وقد يكون هذا التعميم مرفقا بتعميم سري يتعلق بالمديرين الموجودين على رأس عملهم. وتعميم من اللجنة المختصة بالفائض، إضافة إلى التعميم الذي يتعلق بإعادة التوصيف ..

وقد أدى هذا النشاط المفاجئ، إضافة إلى المستجدات المتعلقة بقرارات توزيع الفائض على وزارات الدولة، أدى إلى توقعات تتعلق بعاصفة قادمة من التغييرات تشمل كل مستويات العمل في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون ، والمحطات التابعة لها، وتتضمن تكليف مديرين جدد بإدارة هذه الأقسام والمديريات على أسس تتم دراستها ..

وفي القرارات المتوقعة هناك قرارات تعد لبدائل المديرين الذين أصدروا بيانا حول الفائض يرجح أن تكون كمايلي:
الصحفية سمر شما مديرة للفضائية السورية بدلا عن الصحفي هيثم حسن
الصحفي عبد الله حيدر مديرا للمركز الاخباري بدلا عن الصحفي وسام داود
مع احتمال بقاء الصحفي وضاح الخاطر مديرا لإذاعة سوريانا ، أو إصدار قرار لاحق يتعلق بالموضوع يرجح أن يشمل الصحفية راما حجاب التي كانت مديرة لإذاعة صوت الشباب مع احتمالات دمج الإذاعتين !

وفي أجواء من التوتر تسود العاملين في هذا القطاع المهم من الإعلام يجري الحديث عن تغييرات مرافقة على مستوى الحكومة والمديرين العامين ويرجح أن تشمل مؤسسات ذات حساسية خاصة كمؤسسة الإنتاج الدرامي ووكالة سانا إضافة إلى الصحف الرسمية..

وفي تطور لافت دعا أحد الإعلاميين السوريين العاملين خارج سورية جميع من شملهم الفائض إلى العمل لتشكيل مجموعة إعلامية خارج سورية تستوعب الجميع مؤكدا أنه مستعد لتأمين التمويل اللازم لذلك .

ولم تلاق هذه الدعوة أي استجابة أو رد فعل من الإعلاميين الذين شملهم الفائض، بل فهمت المسألة على أساس أنها محاولة للعبث مع القرار السوري المتعلق بإعادة الهيكلة.


مقالة ذات صلة :

وزير الإعلام بصدد إصدار قرار استثناءات من الفائض !

 


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام