توجهت «هـ.س» سيدة تركية تبلغ 63 عامًا إلى إدارة النفوس بولاية بورصة التركية كي تحصل على وثيقة حكومية من النفوس طلبتها منها واحدة من الدوائر الحكومية، وعند سؤال الموظف لها: ما هي كنيتك قبل الزواج؟، تفاجأت بقوة مجيبة أنها بقيت عازبة ولم تتزوج طيلة حياتها حتى تغيّر لقبها. (في تركيا يتبدل لقب النساء أتوماتيكًّا في أعقاب زواجهن ليكون مثل لقب الزوج).

هنا أخبرها موظف النفوس أنّ البيانات المدونة تحت اسمها تفيد بأنها تزوجت منذ 46 عامًا، لتصفع بذلك النبأ وتبدأ بالبحث عن رأس الخيط حتى تحل ذلك اللعبة غير المفهومة.

وفق البيانات المدونة بالنفوس فإنّ التركية «هـ.س» قد تزوجت من السوري «محمد ماهر عقبية» في تاريخ 01/01/1972 في العاصمة السورية دمشق.

نحو سماعها تلك المعلومة أصيبت بصدمة هائلة وطلبت من الموظف تزويدها بمعلومات أكثر، نافية بالقطع كونها تعرف ذلك الرجل أو أنها سمعت به يومًا ما.

عقب التدقيق على نحو أضخم والاهتمام بالأمر من قبل إدارة النفوس التركية، وجدوا أنّ البيانات تمّ إدخالها إلى النظام في شهر شهر أيار الماضي، وأنّ موظفًا تركيًّا يحمل اسم «أ.ك» يعمل بإدارة النفوس في ولاية غازي عنتاب اتجاه جنوب تركيا، هو من قام بتسجيل تلك البيانات.

وعقب التدقيق أيضًا تفاجأت أنّ بنت مقيدة في النفوس على أنها ابنتها، وتحمل اسم «علا عقبية» واللافت أيضًا أن الأخيرة حصلت على الجنسية التركية شهر أغسطس الحالي.

ما يقصد أنّها عملية تزوير واحتيال تمت بين الأسرة السورية وموظف النفوس التركيّ كي تستفيد الأسرة من التجنيس.


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام