ملتزمون بقرار الهدنة

أعلنت «الإدارة الذاتية» في عفرين أن العدوان التركي المتواصل منذ 21 يوماً، على المنطقة أدى إلى «قتل 160 مدنياً، منهم 26 طفلاً و17 امرأة و395 جريحاً، حالة بعضهم حرجة وأغلبهم نساء وأطفال»

وفي مؤتمر صحفي أدان «المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في عفرين» الصمت الدولي، وعدم اتخاذ أية قرارات بحق «الهجمات غير المشروعة وغير القانونية على عفرين»

وناشد «جميع المنظمات الحقوقية ومجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة بأخذ قرار حاد لإيقاف الانتهاكات والمجازر الإنسانية التي تطال عفرين»
وفي المؤتمر المخصص لاستعراض الوضع الإنساني الذي تشهده المنطقة استعرضت الإدارة الخسائر التي سببها العدوان التركي، وجاء في بيان تلته الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي هيفي مصطفى أن الاحتلال التركي استخدم كل أنواع لاأسلحة بما فيخها المحرمة دولياً، وأشار البيان إلى أن «الهجمات العدائية أدت إلى تدمير القرى الحدودية، ونزوح أكثر من 60 ألف مدني إلى القرى المجاورة»

وأكد البيان «لن نترك عفرين للاحتلال التركي وحلفائه داعش والنصرة، وسط صمت دولي تجاه هذه الانتهاكات الحقوقية»


مقالة ذات صلة:

إردوغان يبرر ويتوعد: مازلنا نمارس «الإحماء» في عفرين

 


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

 

Mountain View