كشفت مديرة المخابر في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لينا عبد العزيز أن نسبة عدم مطابقة السلع والمواد الخاصة بشهر رمضان، للمواصفات القياسية السورية، تقارب 25 %.

وأوضحت عبد العزيز في حديثها لصحيفة محلية “أن هذه المواد تنقسم إلى مواد غير مطابقة للمواصفات القياسية نتيجة عمليات الغش والتلاعب المقصودة، أما القسم الأخر فهي المواد غير المطابقة نتيجة سوء التصنيع وعدم تطبيق أنظمة السلامة الغذائية في تصنيع هذه المواد لعدم اكتراث الباعة بتطبيق شروط التصنيع المطلوبة”.

وبينتّ أن حالات الغش في المواد الخاصة بطقوس شهر رمضان تبدأ من المواد الأولية المستخدمة كتصنيع العرق سوس أو التمر هندي والجلاب بعضها حالات لمياه ملوثة بمخلفات الحيوانات ومنها ملوثة بمياه الصرف الصحي نتيجة تعبئتها من آبار غير مراقبة.

وأضافت عبد العزيز: ” نجد في مواد قمر الدين أو التمور حالات تصنيع من أصناف متدنية من المشمش والتمور ومنها ما تكون تعرضت للعفن أو الدود فيتم خلطها وعجنها وبيعها على أنها صالحة للاستهلاك البشري.


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام