أكد وزير النفط، سليمان العباس، أنه “أ مام انخفاض أسعار النفط ومشتقاته عالمياً، وارتفاع سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية والتغيرات اليومية لأسعار النفط وأسعار الصرف، وتوقف إنتاج النفط في القطر وثم استيراد النفط الخام لتشغيل المصافي، فإن القطاع النفطي أصبح قطاعا خاسرا ويحمل الدولة عبئاً مالياً كبيراً، فالخسارة محققة بتوقف إنتاج النفط واستيراد النفط الخام لتشغيل المصافي وإنتاج المشتقات النفطية وبيعها داخلياً”.

أما عما يخص الشق الثاني من السؤال، فلا نية أو دراسة حالياً لرفع أسعار المشتقات النفطية على المدى المنظور، علماً أنه في شهر كانون الأول 2015 تم تخفيض أسعار مادتي الفيول والإسفلت”.

 

صحيفة “الوطن”