هاشتاغ سوريا – خاص

يخشى خمسون في المائة من مواطني روسيا من أن يتحول التوتر بين روسيا والغرب حول سوريا إلى حرب عالمية ثالثة.

حيث جاء في استطلاع للرأي أجراه مركز ليفادا للدراسات الاجتماعية، أن 57% عبّروا عن قلقهم بدرجات متفاوتة بسبب التناقضات الحالية حول سوريا بين موسكو والغرب، والتي قد تتحول حسب رأيهم لمواجهة مباشرة، حيث أعرب 16% عن قلقهم و41% عن خشيتهم الكبيرة لاحتمال هذا الصدام.

وفي الوقت نفسه الذي عبر فيه الروس عن قلقهم الحقيقي من إمكانية نشوب حرب عالمية ثالثة، يقول فاتح جاموس لموقع “هاشتاغ سوريا”: لا مجال لنشوب عالمية كبرى خاصة على الأرض السورية، مبرراً ذلك بأنه وعلى الرغم من تناقض القطبين الأساسيين موسكو وواشنطن، إلا أنهما قطبان لنظام اجتماعي واحد، وعلى الأقل موسكو على درجة عالية جداً من المسؤولية تجاه البشرية، بالمعنى الأخلاقي والإنساني والدبلوماسي، لذا من الصعب جدا أن تسمح لنفسها أن تكون سبباً لنشوب حرب عالمية.

ويتوقع جاموس أن روسيا ستكون بموقع الدفاع حتى لو قامت واشنطن بأخطاء شنيعة بحكم التناقضات بين الرئاسة ومؤسسات الدولة، مضيفاً أن العالم الرأسمالي لا يضحي بمزايا النظام الرأسمالي العام والشخصي، وعنده مسؤوليات تجاه النظام الرأسمالي وتجاه ما يحلم به من إمكانية تحقق الانتصار للنظام الرأسمالي في التاريخ.

ويرى جاموس أن ما يمكن أن يحصل في سورية هي حروب بالوكالة أو بالنيابة بين أطراف في الانقسام الداخلي، وبسبب التدخل الخارجي هناك إمكانية لاستغلال الحالة دائماً، وهناك احتمال لحدوث أعمال عسكرية أوسع من أن تكون ضربات لكنها ستندرج في إطار المسؤوليات العالمية ومن الصعب أن تصبح حربا دولية.


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام