غرد الإعلامي فيصل القاسم على صفحته على تويتر، سؤال أرفقه بفيديو للطفلة الفلسطينية عهد التميمي، متحدثاً عن اعتقالها من قبل الاحتلال الاسرائيلي، و متسائلاً بصيغة الاستهزاء هل كانت التميمي مسجونة أم أنها كانت في رحلة استجمام؟

هاشتاغ سوريا – متابعات

لتحوذ تغريدة القاسم على إعجاب حسابات الكيان الصهيوني، الذين قاموا بإعادة نشرها متفاخرين بالخدمات التي تقدمها سجون الاحتلال بشهادة إعلامي «عربي» واصفينها بالفنادق 5 نجوم والمدارس التي يتعلم منها السجين ويتلقى العناية الطبية.

يذكر أن عهد التميمي هي طفلة فلسطينية قام الاحتلال باعتقالها طيلة ثمانية أشهر، وأُطلق سراحها يوم الأحد 29 تموز 2018.


مقالة ذات صلة :

عهد التميمي تعانق الحرية بعد 8 أشهر من الاعتقال