زوجة تقدم على قتل

ربما سكين المطبخ لم يكن حاداً بما يكفي للموت بطعنة واحدة ، او هو الحقد الدفين الذي دفع المدعو ( ح – ش ) لقتل ابن أخيه بطعنه 13 طعنة.

انها الجريمة الأولى من نوعها في الغوطة الشرقية بعد طرد المسلحين منها.

القاتل المدعو ( ح – ش ) من سكان مدينة دوما نفذ جريمته بحق ابن أخيه داخل منزله موزعا طعناته بين الصدر والضهر و اللافت أن القاتل قام بتسليم نفسه مع أداة القتل الى عناصر الشرطة في المنطقة فور ارتكابه الجريمة.

وقد وجه مدير المنطقة دورية الى منزل المغدور وتم الكشف على الجثة واستدعاء الطبيب الشرعي وتم نقل الجثة الى مشفى المواساة بدمشق، ولا تزال التحقيقات جارية مع القاتل بعد احالته الى فرع الأمن الجنائي بريف دمشق حيث سيتم العمل على تقديمه الى القضاء.


مقالة ذات صلة : 

في حلب: جريمة مزدوجة .. دهسه وأطلق عليه النار