أدى الانقطاع التام للكهرباء في مدينة القامشلي، وتعطل عدد من مولدات الأحياء الكهربائية الخاصة، بسبب موجة الحر المرتفعة، إلى توجه الأهالي لشراء قوالب الثلج، فاستغل غالبية الباعة حاجة الأهالي وضعفهم أمام غليان الأرض والسماء وحرمانهم من المياه الباردة، ليصل سعر القالب إلى 600 ليرة، بعد أن استقر سعره حتى الساعات الماضية عند ال400 ليرة، وشراؤه يحتاج أحياناً للذل والقهر أمام جمهرة الناس كما وصف بعض الأهالي المشهد لهاشتاغ سيريا.

هاشتاغ سيريا – خاص


أيام قاسية وصعبة للغاية تشهدها مدينة القامشلي، موجة مرتفعة من الحرارة وصلت درجة الحرارة إلى 50 درجة مئوية، الكهرباء منقطعة بشكل كلي، المياه تشاركها الانقطاع، والتبريرات جاهزة وقديمة عمرها عمر الأزمة، فرجال الكهرباء يحملون وزر ذلك لعطل عنفات كهربائية، ويتجاهلون بأن عشرات القرى والمناطق المدللة لم تنقطع عنها الكهرباء لحظة واحدة طوال سنوات الحرب.


هجوم فيسبوكي عنيف على مسؤولي الكهرباء، مع صور مدعاة للسخرية تصف حال الأهالي وهم معذبون مع حر الصيف وموجته الشديدة..هاشتاغ جاءت ببعض تلك الصور.


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام