في جريمة وحشية وغير مسبوقة أقدم المجرم (ع.ر) بذبح و تقطيع ابنه ذو العشر سنوات في مدينة حريتان شمال حلب و التي تسيطر عليها مجموعات مسلحة متشددة، في حين نجت ابنته باعجوبة.

هاشتاغ سوريا – محمد مراد يونس

و قالت مصادر أهلية لهاشتاغ سوريا ان المجرم قام باصطحاب اطفاله إلى منزل غير مسكون و قام بتنفيذ الجريمة النكراء مستخدما منشار كهربائي. حيث قام بفصل جثة ابنه لثلاث قطع و اثناء ذلك قامت شقيقة الطفل بالصراخ و البكاء فحاول الأب قتلها و لكنه لم يتمكن من ذلك.

أثر ذلك قام الجوار باقتحام المنزل بعد سماعهم صراخ الطفلة، و قاموا بضرب الأب لا بعاده عنها قبل ان تصل ما يسمى ” الشرطة الحرة ” التي تتبع للميلشيات المسلحة حيث اقتادوا الأب، بينما قام الجوار بلملمة أشلاء الطفل تمهيد لدفنه لاحقاً بينما تم تسليم الطفلة لأحد اقرباءها.

و تشهد القرى والمدن التي تسيطر عليها المليشيات المسلحة في شمال مدينة حلب فلتان أمني كبير حيث اقدم عدد من عناصر المليشيات المسلحة على اغتصاب و قتل طفلة و حرق والدتها في مدينة عفرين قبل أيام حسب ما تناقلته وسائل اعلامية تتبع لتلك المجموعات.