تمكن الجيش السوري من احتجاز قافلة فرنسية عسكرية ووصلت عن طريق الخطأ إلى نقطة تفتيش تابعة له في محافظة الحسكة شمال شرقي البلاد.

وبحسب موقع “ميل رو” الروسي إن القافلة مؤلفة من 20 سيارة عسكرية كانت تقل 60 عسكريا فرنسيا قادمة من العراق دخلت الأراضي السورية من جهة محافظة الحسكة.

كما أشار الموقع إلى أنه عند قيام عناصر الجيش السوري بتفتيش السيارات وجدوا في صناديقها بنادق قناصة وأجهزة تتبع حرارية ومعدات عسكرية أخرى.

ومن جهته صرح قائد المجموعة الفرنسية عند استجوابه أنهم أتوا إلى سوريا لتقديم الدعم والمساعدة لـ”قوات سوريا الديمقراطية” في حربها ضد تنظيم “داعش” الإرهابي.

علماً أن القائد العام لما يسمى “مجلس منبج العسكري”، محمد أبو عادل، أعلن في وقت سابق أنه لا وجود لأي قوات فرنسية في المدينة، لكنه لم يستبعد أن تتواجد في المرحلة المقبلة.


مقالة ذات صلة:بكل « وقاحة » فرنسا تعلن نية بقاء جنودها في سوريا

Mountain View