بعد مرور ثلاثة أعوام قرر والد الشهيد «عبد الله غنيمات» التحدث عن مصيبته، فولده استشهد بعد مضي 3 ساعات من حصاره بحديد سيارة الجيب.

في البداية لم يكن يعلم أن ولده هو الطفل المستلقي تحت سيارة الجيب الإسرائيلية، فأحضر الرافعة التي يمتلكها لرفع الجيب وإنقاذ الشاب، منعه جنود الاحتلال من ذلك متذرعين بأن فرق الهندسة ستأتي لرفع السيارة.

وبحسب ما قاله والد الشهيد لوكالة «معا» الفلسطينية فإن الاحتلال اليوم يطالبه بدفع تعويض، فقد أبلغت محامية منظمة التحرير «نائلة عطية– عائلة غنيمات أن جيش الاحتلال قرر رفع قضية في محاكم الاحتلال لمطالبة عائلة الشهيد بدفع ٩٥٢٤٦ شيكل، وهي القيمة المالية لإصلاح سيارة «الجيب».

كما شدد والد غنيمات على أنه سيواصل القضية التي رفعها ضد الجنود الذين اقترفوا جريمة إعدام ابنه عبد الله، وتلذذهم بآلام الشاب، حتى فارق الحياة.


مقالة ذات صلة:

3500 طفل فلسطيني يعيشون أوضاعاً مأساوية بمخيم اليرموك !


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام