المركزي الفلسطيني يجمد الاعتارف بالاحتلال

دخل حيز التنفيذ، قرار المجلس المركزي الفلسطيني بتجميد الاعتراف بـ «إسرائيل» إلى حين اعترافها بدولة فلسطين.

وأكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، أن جميع قرارات المجلس المركزي هي ملزمة للجنة التنفيذية، وقد دخلت حيز التنفيذ منذ إعلانها مساء أمس.

وكان المجلس أعلن في بيان أعقب يومين من الاجتماعات، تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بتعليق الاعتراف بـ «إسرائيل»، إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود عام 1967 وإلغاء قرار ضم القدس الشرقية ووقف الاستيطان.

كما قرر وقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله، وقال إن «الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة»

وقال رئيس المجلس سليم الزعنون الذي تلا البيان إن المجلس الفلسطيني دعا المجتمع الدولي لاتخاذ موقف لإنجاز الدولة الفلسطينية.

وأضاف الزعنون أن المجلس المركزي قرر أيضاً تبني حركة مقاطعة «إسرائيل» وسحب الاستثمارات منها ودعوة دول العالم لمقاطعة إسرائيل وفرض العقوبات عليها.

وكان المجلس بحث خلال يومين تداعيات اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت صحيفة الحياة السعودية الصادرة في لندن، أن خمس دول أوروبية طلبت من السلطة عدم اتخاذ قرار في المجلس بإلغاء اتفاق أوسلو أو سحب الاعتراف بـ «إسرائيل».

وأشارت الصحيفة أن «الإسرائيلي» استأثرت باهتمامه عبارة «يخرب بيته» التي استخدمها الرئيس محمود عباس في حديثه عن اتهام ترامب الفلسطينيين برفض المفاوضات.


مقالة ذات صلة:
قرارات حاسمة: السلطة الفلسطينية باتجاه قطع العلاقات مع الاحتلال