أصدر وزير التربية هزوان الوز قراراً طلب فيه من مديريات التربية في مختلف المحافظات إبلاغ أصحاب المؤسسات التعليمية الخاصة الحاصلين على موافقة بالنقل الاضطراري بضرورة العودة لمقراتهم الأصلية.

ووفقاً لصحيفة محلية، فإن القرار استثنى عدة حالات منها وقوع مقر المؤسسة التعليمية في منطقة خارج السيطرة أو عدم إمكانية الدخول إليها بموجب وثيقة من المحافظة المعنية تثبت ذلك، وإذا كان مقر المؤسسة التعليمية متضرراً إنشائياً أو فنياً بشكل يحول دون استثماره من أجل القيام بالترميمات اللازمة.

وأكد الوز أن الهدف من القرار تخفيف الضغط عن مراكز المدن والمحافظات وذلك بعد أن أعيد تحرير العديد من المناطق خلال المرحلة الماضية، مضيفاً: “الأمر الذي يتطلب وضع حد لبقاء العديد من المدارس والمؤسسات التعليمية الخاصة داخل مراكز المدن”.

وكشف الوز أن 300 مؤسسة تعليمية خاصة في المحافظات والتي اضطرتها ظروف الأزمة للعمل واستمرار العملية التعليمية داخل المدن.

الجدير بالذكر أن منظمة اليونيسيف التابعة للأمم المتحدة أعلنت في وقت سابق أن عدد المدارس المتضررة والمدمرة بشكل كلي في سورية وصل إلى ما يقارب 3000 مدرسة منها 450 مدرسة مدمرة بشكل كلي.


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام